الكشف عن معلومات خطيرة عن "اونا اويل" والمتهم بصفقة الفساد

كشف النائب كاظم الصيادي، عن معلومات خطيرة بشأن شركة "اونا اويل" والمتهم بصفقة الفساد "أحمد طالب الجبوري"، مؤكداً أن الشركة وهمية وليست نفطية وقامت باعمال "سمسرة" في الكثير من دول العالم.

وقال الصيادي ، إن "قضية اونا اويل اعتبرت اكبر صفقة فساد في التاريخ"، معتبراً أنها "ليست شركة نفطية بل عبارة عن شركة وهمية قامت باعمال سمسرة في الكثير من دول العالم وهي شركة نصب واحتيال".

وأضاف أن "الشركة استطاعت ان تصل الى مصدر القرار العراقي من خلال الرشاوى"، مؤكداً أن "الفاسدين يتنعمون والسماسرة تستقبلهم قيادات الدولة العراقية".

ولفت الصيادي الى انه "طالب رئيس الوزراء بعدم السماح لاحمد طالب الجبوري بالسفر وضرورة اعتقاله لغرض التحقيق"، كاشفاً أن الجبوري "جاء للعراق وزار بعض الكتل السياسية وجلس مع اسماء كبيرة".

وأوضح أن "احمد طالب الجبوري كان يمثل اونا اويل وكان موظفاً في شركة اهلية او حكومية ويملك حالياً مليار دولار"، مؤكداً أنه "يمتلك ابراج عدة والمفروض على الدولة حجز املاكه في الخارج".

وتابع الصيادي أن "اونا اويل مملوكة لعائلة ايرانية امتهنت السمسرة"، موضحاً أنه ذهب "للجنة النزاهة وسألت واعتقد الموضوع مسروق اذ وجدت فقط اربع اوراق بشأن القضية".

وكشف مصدر مطلع، في (4 شباط 2019)، عن وصول احد المطلوبين بصفقة فساد اونا اويل الى بغداد والمدعو "أحمد طالب عبد الكريم الجبوري"، فيما طالب الاجهزة الامنية باعتقاله فورا كونه فاسد وجنى مليار دولار من خلال الصفقة.

ودعا عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية بهاء الدين النوري، في (7 شباط 2019)، الجهات الامنية الى تنفيذ اي مذكرة قبض صادرة بحق المشتبه به بقضية "اونا اويل" احمد طالب الجبوري، فيما اشار الى ان اللجنة ستتابع الملف.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة