أول تصريح للبحريني العريبي بعد ترحيله إلى أستراليا

"أحب أستراليا"، هكذا قال لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي الذي ظل محتجزا في سجن تايلاندي لأكثر من شهرين، لدى وصوله اليوم الثلاثاء إلى مدينة ملبورن الأسترالية.

والعريبي أثناء وجوده في مطار ملبورن، بعد نزوله من طائرة تابعة للخطوط الجوية التايلاندية قادمة من بانكوك، شدد على أن "أستراليا بلادي لست مواطنا بعد، لكن بلدي أستراليا، أنا أحب أستراليا وسأموت في أستراليا".

وأظهرت لقطات تلفزيونية المئات من المؤيدين في استقباله مرحبين به. وكان يرتدي قميص "باسكو فالي"، وهو فريق شبه محترف يلعب في ملبورن، ثاني أكبر مدينة في أستراليا.

وأطلقت السلطات التايلاندية سراح العريبي (25 عاما) يوم الاثنين بعدما سحبت البحرين طلب تسليمه إليها.

وكان اللاعب قد فر من البحرين عام 2014 وحصل على وضع لاجئ في أستراليا، وألقي القبض عليه في مطار بانكوك في نوفمبر الماضي عندما وصل هو وزوجته إلى تايلاند لقضاء شهر العسل. واعتقل بعدما أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه بناء على طلب البحرين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق