استنفار للقوات الامنية على الحدود السورية

أعلنت قيادة العمليات المشتركة، أن القوات الامنية في حالة استنفار لمواجهة أية تداعيات محتملة لتسلل عناصر داعش من الشريط الحدودي مع سوري.
وأكد بيان لخلية الإعلام الأمني، في ساعة متأخرة من ليل الخميس أن "قيادة العمليات المشتركة تؤكد متابعتها لتطور الأحداث في المنطقة الحدودية العراقية-السورية وتداعياتها الأمنية المحتملة على الوضع الأمني الداخلي للعراق".
واكد أن "قيادة العمليات المشتركة في حالة استنفار لمواردها العسكرية كافة في هذه المنطقة من خلال الرصد والمراقبة لمواجهة كل التداعيات المحتملة لمواجهة تسلل العناصر الإرهابية بشكل منفرد وصد أي تعرض على القوات المرابطة".
وشددت قيادة العمليات بحسب البيان على "عدم التهاون في مسألة محاربة الإرهاب والقضاء عليه ومنع تأثيره على الوضع الأمني الداخلي"، مشيرة إلى أنه من أولوياتها القصوى كما أكدت على أن عودة النازحين العراقيين من الأراضي السورية تتم بأشرافها وبالتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين ومفوضية حقوق الانسان والجهات الأمنية والحكومية الأخرى".
ونفت قيادة العمليات المشتركة "وجود عودة جماعية لسكان مخيم الهول الواقع بشمال شرق سوريا وأن ما يشاع عن ذلك عار عن الصحة ولا مصداقية له اطلاقا"، لافتة إلى أن "البت بموضوع عودة النازحين العراقيين من المخيم يخضع للدراسة والتمحيص لاتخاذ القرار المناسب أمنياً و إنسانيا".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة