عبدالمهدي يستذكر الانتفاضة الشعبانية ضد البعث الصدامي

أستذكر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاحد، الانتفاضة الشعبانية ضد الدكتاتورية، مبينا انها كانت عتبة فعلٍ رافض وثائر يؤكد انتماء العراقيين لأرضهم وتأريخهم وعيشهم المشترك

وقال عبد المهدي في بيان تلقت وكالة الرأي العام / بونا نيوز / نسخة منه ، إنه "مع إطلالة آذار من كل عام، نقف لنستذكر مثابة وضّاءة في مسيرة شعبنا العراقي المجاهد ضدّ الظلم والطغيان الصّدامي المقبور، لقد كان آذار من عام واحد وتسعين وتسعمائة وألف، أبرز بوّابة مرّ بها نضال شعبنا بكل أطيافه، إذ انطلقت مع مطلعهِ شرارة الإنتفاضة الشعبانية المباركة في جنوب العراق، مثلما تزامنت مع الثورة المجيدة لأبناء شعبنا في كردستان لتنتشر في عموم البلاد ، وتنفّست مدننا رحيق الحرية والتحرر بفضل أبنائها، من سقط منهم شهيداً ومن رفع السلاح بوجه الدكتاتورية.

واضاف، أن "التضحيات الجسام التي قدّمها العراقيون مع فجر آذار من ذلك العام أسهمت بحق في تمكين الشعب العراقي أن يحوز مستقبلا زاهرا ، يبنى على ترسيخ الديمقراطية والتعددية والحياة الحرّة المُنعتقة من ربقة التسلط واستحواذ الحزب الواحد على مقدّرات الأمة، مثلما أسهمت في زعزعة صنمية الدكتاتور وفضحت ممارسات نظامه عالمياً"، مبينا: "لقد كانت إنتفاضة شعبان المباركة عتبة فعلٍ رافض وثائر يؤكد انتماء العراقيين لأرضهم وتأريخهم وعيشهم المشترك".

واختتم قائلا: "الرّحمة والرفعة والذكر الخالد لشهداء العراق، شهداء الانتفاضة، سارية التحرر وحملة مشاعل الحرية ، في الأهوار أم في الجبال أم في أزقة المدن، وعظيم المواساة لعوائلهم وأهاليهم الكرماء في ذكرى ارتقائهم أحياءً عند ربّهم، إنه نعم المولى ونعم النصير".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة