الحكومة تعتزم تعويض المزارعين عن اضرار محاصيل الحنطة في البصرة

أكد وزير الموارد المائية جمال العادلي ، اليوم الاحد ، عزم الحكومة الاتحادية تعويض المزارعين عن اضرار محاصيل الحنطة في مناطق شمال البصرة التي غمرتها مياه السيول القادمة من الجانب الإيراني عبر شراء تلك المحاصيل.

وقال العادلي في تصريح لللصحفيين اليوم خلال زيارته شمال البصرة ان التعويض "جاء بناء على توجيه من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وبعلم وزارة التجارة التي بينت بأنها ستقوم بشراء محاصيل الاراضي التي أغمرت بالمياه نتيجة السيول والتي قد تتعرض لذلك بعد فتح المياه نحو الأراضي الزراعية بهدف حماية حقل مجنون النفطي للحفاظ على الحقل الذي قد يؤدي اغماره بالمياه الى خسائر فادحة لا يمكن تعويضها مقارنة مع الخسائر الناتجة عن تلف المحاصيل والتي بالامكان ان تعوض".

وكان رئيس المجلس المحلي في ناحية الإمام القائم الثغر سابقا شمال البصرة علي وحيد قد كشف عن إيعاز العادلي بفتح المياه نحو الأراضي الزراعية بهدف حماية حقل مجنون النفطي، وقال ان ذلك جاء بعد اجتماع مغلق جمع الوزير بعدد من المسؤولين الحكوميين في موقع الحقل.

وقال وحيد فب تصريح صحفي ان العادلي "وبتوجيهات من رئاسة الوزراء أوعز بفتح المياه نحو الأراضي الزراعية للحفاظ على حقل مجنون النفطي، مشيرا إلى انه وعد بتعويض المزارعين المتضررين جراء الفيضانات".

وكشف مدير زراعة محافظة البصرة عامر سلمان في وقت سابق عن خسارة نحو 5 آلاف طن من محصول الحنطة نتيجة غرق 14 ألف دونم من الأراضي الزراعية في شمال البصرة بمياه السيول اثر انهيار عدد من السداد الترابية جراء الفيضانات التي دخلت من الجانب الإيراني وارتفاع مناسيب المياه القادمة عبر نهر دجلة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق