ألمانيا تعيد لوحة فرنسية سرقها هتلر عام 1940.. ما قصتها؟

بعد 79 عاما من الاختفاء، ظهرت لوحة فرنسية تعود للفنان بول سينك، وكانت هذه اللوحة سرقت على أيدي النازيين من منزل فرنسي خلال غارة نازية في عام 1940.

وقالت السلطات الألمانية إن هذه اللوحة ستعاد إلى أصحاب اللوحة الأصليين، وقد كانت اللوحة ضمن الأعمال الفنية التى حققت فى ملابساتها السلطات الألمانية على مدار السنوات القليلة الماضية، لأن العديد من القطع المشتبه فيها سرقت من عائلات يهودية وغيرها من ضحايا الاضطهاد النازى، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "لايف ساينس".

وأشارت السلطات الألمانية إلى أن إثبات سرقات العمل الفنى أمر بالغ الصعوبة، مضيفة أن هناك ما يقرب من 1500 عمل فنى مسروق، وتم التعرف على سبع قطع فقط.

وقالت مفوضة ألمانيا للثقافة والإعلام، مونيكا جروترز، فى بيان: "نحن على اتصال بالفعل بالأحفاد، وأنا واثقة من أننا سنتمكن من إعادة اللوحة فى وقت قريب، وهذه الحالة تذكرنا مرة أخرى بأنه يجب علينا ألا نستسلم أبدًا وكل عمل فني يعاد إلى موطنه، يعد خطوة مهمة أخرى في السعي لتحقيق العدالة التاريخية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة