تسريب تقرير رسمي بشأن أسباب فاجعة الموصل

كشف تسريب عن تقرير رسمي، اليوم الجمعة، أن أبرز أسباب غرق العبارة في الموصل يعود للحمولة الزائدة، وأن إدارة العبارة لم تلتزم بشروط الأمان والمتانة والإنقاذ والإسعافات الأولية ولَم تبالي لتقارير وزارة الموارد المائية، ولم تكن هناك متابعة خاصة من دائرة الموانئ وليس هناك من يؤكد ان العبارة مجازة، وايضاً ان الشرطة النهرية كانت لا تمتلك الوسائل والكوادر الكافية لتخفيف الفاجعة.

وأكد التقرير الأولي الذي أعدته اللجنة من وزارة الداخلية وقضاة تحقيق، أن العبارة كانت تحمل على ظهرها ما يقارب 170-175 شخصا، حيث اعلن رئيس الوزراء عن وفاة 85 منهم وانقاذ 55 آخرين، وفِي تسريبات عن احد ضباط التحقيق ان هناك اقل من 30 شخصا من مجهولي المصير والبحث عنهم مستمر.

وقد اصدر القاضي المكلف من مجلس القضاء الأعلى 11 مذكرة قبض وتحري فورية للمشتبه بهم، من موظفي إدارة جزيرة أم الربيعين والمالك والمستثمر للعبارة.

واثناء تجوال رئيس الوزراء بمعيّة وزير الصحة ومحافظ نينوى، التقى بمجموعة من ذوي العوائل الثكلى حيث طالبوه بتعويض أسر الضحايا والمتضررين والمفقودين من ركاب العبارة المنكوبة، وتشكيل لجان تحقيق محايدة للبحث عن اسباب الفساد غير المباشرة التي تحارب الامن والاستقرار وتمكين التعايش في محافظة نينوى، ومحاسبة كل من تسبب بتلك الفاجعة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة