"أنصار الله" تزيح الستار عن مفاجأة عسكرية

أزاحت القوة الصاروخية التابعة للجيش واللجان الشعبية، الستار عن صاروخ باليستي جديد يحمل اسم بدرF.

وقال العميد يحيى سريع الناطق العسكري لوزارة الدفاع بحكومة صنعاء في مؤتمر صحفي، إن القوة الصاروخية نجحت في صناعة وتطوير صاروخ باليستي جديد، مشيرا إلى أن الصاروخ يحمل مواصفات الصاروخ الروسي توشكا، وفقا لقناة المسيرة.

وأضاف أن عملية التطوير تمت في مركز الدراسات المتخصص بمجمع الشهيد أبو عقيل التابع للقوة الصاروخية، مفيدا أن المنظومة دخلت الخدمة وتسلم مركز العمليات الصاروخية الدفعة الأولى من صاروخ بدرF الباليستي.

وذكر إن الصاروخ الذي يعتبر ضمن منظومة بدر الصاروخية والذي تضم بدر بي يبلغ مداه 160 كم وينفجر على ارتفاع 20 مترا، وتنتشر الشظايا في شعاع 350 مترا وعددها 14 ألف شظية.

وأوضح العميد سريع أن الصاروخ بدرF دخل الخدمة بعمليات نوعية لم يتم الإعلان عنها وحقق خلالها أهدافه بنجاح مؤكدا في الوقت ذاته أن الجيش اليمني يمضي قدماً في تطوير قدراته العسكرية الدفاعية من أجل حماية البلاد والتصدي للعدوان ودحر الغزاة المعتدين.

وأكد أن اليمن يمتلك مخزونًا استراتيجيا صاروخيًا مناسبًا، وأن أهدافا جديدة دخلت ضمن بنك الأهداف للجيش واللجان الشعبية، لافتا إلى أنه "عندما نتحدث عن صناعة يمنية للصواريخ الباليستية، نتحدث عن منظومات مختلفة من الصواريخ التي يمتلكها الجيش واليمني وسيكشف المزيد عنها خلال الفترة القادمة".

وأشار إلى أن "استمرار العدوان يعني استمرار الصناعات العسكرية والتطوير وبالتالي استمرار العمليات العسكرية الصاروخية مشيرا إلى أن القوة الصاروخية تمتلك القدرة الكافية لشن هجمات مزدوجة على أهداف متعددة وفي وقت واحد".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة