الزيادي: البرلمان والحكومة مقبلان على خطوة خطيرة

اعتبر النائب عن تحالف النصر فالح الزيادي، الأحد، أن مجلس النواب والحكومة مقبلان على "خطوة مهمة وخطيرة" تتمثل في ملف الدرجات الخاصة والهيئات المستقلة، مشيراً إلى أن الكتل وصلت إلى مرحلة "الانغلاق السياسي".
وقال الزيادي ، إنه "حتى اللحظة لا يوجد مبدأ أو آلية حقيقية لاختيار من يتسنم المناصب في الوزارات أو الهيئات المستقلة أو غيرها، سواء كان من خلال التوافق أو المحاصصة أو الكفاءة أو الاتفاقات أو غيرها من الآليات ليتم العمل عليه داخل البرلمان"، مبيناً أن "مجلس النواب والحكومة مقبلان على خطوة مهمة وكبيرة وخطيرة وهي ملف الدرجات الخاصة والهيئات المستقلة".

وأضاف، أن "الوضع الحالي وغموض الآليات دعا العديد من الكتل والنواب لتغيير خارطة التحالفات السياسية في مجلس النواب، وهو الطريق الأسلم للوقوف بوجه أي شخص أو جهة تحاول الاستحواذ على المناصب"، موضحاً أن "الكتل السياسية عليها العودة إلى المبدأ الأول الذي اتفقت عليه حين تم اختيار رئيس الحكومة وهي تخويله بشكل كامل لاختيار من يراهم مناسبين بالاعتماد على معايير محددة وهي الكفاءة والخبرة والنزاهة".

الزيادي:تشكيل الاقليم حق دستوري والبصرة غير مهيئة حاليا

الزيادي:اسماء جميع مرشحي الوزارات رفعت لرئاسة الوزراء

وتابع، أن "خشية بعض أعضاء البرلمان من هيمنة جهات محددة على المناصب جعلهم يتقربون ويصطفون ضمن اتفاق مرحلي، للوقوف بوجه تلك المحاولات وهذه الخطوات ستغير بالتأكيد من شكل التحالفات السياسية"، مشدداً على أنه، "حالياً لا يوجد تواصل أو طاولة مستديرة حقيقية ما بين الكتل، وقد وصلنا لمرحلة ما تسمى الانغلاق السياسي ما بين الكتل السياسية، كما أنه فعلياً الان لا يوجد تخويل حقيقي لرئيس الحكومة لاختيار مرشحيه وهو ما أثر بشكل مباشر على تقديم مرشحي الوزارات المتبقية".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة