عبد المهدي يبحث مع وزير الدفاع الكندي دعم استقرار العراق والتعاون في جميع المجالات

أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لوزير الدفاع الكندي هارجيت سينغ، اليوم الثلاثاء، أن القضاء على تنظيم داعش "لا يتم بالسلاح فقط، وإنما بوحدة شعبنا والتعاون مع دول الجوار".

وقال المكتب الإعلامي لعبد المهدي في بيان تلقت وكالة الرأي العام / بونا نيوز / نسخة منه ، إن الأخير "استقبل بمكتبه الرسمي، اليوم، وزير الدفاع الكندي هارجيت سينغ"، مؤكدا له أن "كندا شريك مهم للعراق وقد وقفت معنا في حربنا ضد الارهاب،  ونستفيد من تجربتها في مختلف المجالات التي تخدم امننا واقتصادنا ونظامنا الاتحادي".

وأعرب رئيس مجلس الوزراء، خلال اللقاء عن تطلع حكومته الى "التعاون بين البلدين في مجالات التدريب وتمويل مشاريع الاستقرار"، مبينا أن "حالة الاستقرار قد تحسنت كثيرا".

وأضاف عبد المهدي: "نحن ندرك ان القضاء على داعش لايتم فقط بالسلاح وانما بوحدة شعبنا وتعزيز الاقتصاد وتنشيطه واقامة علاقات وتعاون وتبادل للمصالح مع جميع دول الجوار".

ومن جانبه، نقل البيان عن وزير الدفاع الكندي قوله، إن "العراق اليوم مختلف كثيرا عن زيارتي قبل اكثر من ثلاث سنوات حين كانت داعش تسيطر على مساحات واسعة والطرق مغلقة، وهذا التطور يسعدنا"، مؤكدا ان "الفضل الاساس في تحقيق النصر للقوات العراقية وتضحياتها".

وقدم هارجيت سينغ "تعازيه لعوائل شهداء محاربة الإرهاب"، مشيرا الى "رغبة بلاده بتطوير العلاقات مع العراق ودعم جهود الحكومة العراقية في عملية اعادة الاستقرار، وزيادة الدعم ضمن عمل قوات الناتو في مجال التدريب وتلبية احتياجات القوات الامنية العراقية".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة