الإصلاح النيابية تدعو الرئاسات الثلاث إلى اجتماع عاجل لتدارس بيان الصدر

دعت كتلة الإصلاح والإعمار النيابية، السبت، الرئاسات الثلاث إلى اجتماع عاجل لتدارس بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حول الصراع المتأجج في المنطقة.

وقال رئيس الكتلة صباح الساعدي في بيان تلقت وكالة الراي العام/بونا نيوز/ نسخة منه، "كنا نتوقع ان تضع الدول العربية ودول المنطقة بيان الصدر مع الدراسة لما تضمنه من حلول مقترحة لتجنيب المنطقة صراع تتأجج ناره شيئاً فشيئاً ".

وأضاف الساعدي ان "الموضوعية والعقلانية التي تضمنتها الحلول التي طرحها الصدر تنم عن حرص كبير ليس متعلق فقط في تجاوز العراق وشعبه (مع انه الأهم) بل يتعدى ذلك الى تمهيد الطريق لتخفيف الأزمات في المنطقة وبالتالي تهيئة الأرضية الى تسوية تاريخية تؤدي الى (تصفير الأزمات) عبر حلول مقبولة لأطراف الازمة".

  وأشار إلى ان "ابعاد العراق ودول المنطقة عن نار التخندق الطائفي التي يسعى تحالف الشر (الصهيوامريكي) الى تسعير أوارها من اهم الملامح التي تضمنها بيان الصدر".

وأوضح الساعدي أنه "بدلاً من ذلك نجد (تغريدات حمقى) تحاول ان تذر الرماد في العيون وكان هؤلاء أمثال وزير الخارجية البحرينية لم يتعلموا من دورس الشعوب الثائرة التي أطاحت بانظمة الجور والطغيان".

ولفت إلى "ضرورة أن هناك موقف للخارجية العراقي مع الأخذ بنظر الاعتبار، دعوة الرئاسات الثلاثة الجمهورية والنواب والوزراء الى اجتماع عاجل وتدارس بيان الصدر وما يمكن ان يتم اتخاذه في صدد ابعاد العراق عن الصراع المتأجج في المنطقة وفقا للحلول المقترحة منه".

ودعا الساعدي، الهيئتين القيادية والسياسية لتحالف الاصلاح والاعمار إلى "اجتماع عاجل مشترك لنفس الغرض أعلاه ووضع خارطة طريق للتحرك على باقي القوى والتحالفات السياسية الشريكة في الوطن".

وأشار إلى "ضرورة تشكيل الوفود الرسمية والشعبية التي أشار اليها سماحة السيد الصدر لأجل المباشرة للتحرك داخلياً وخارجياً، وتشكيل لجان لوضع ملامح الاتفاقيات الثنائية والثلاثية مع ايران والسعودية كما بين بيان الصدر لحفظ سيادة العراق والتعاون مع الجارتين ايران والسعودية".

وأعرب رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية، عن أمله "تفهم جميع الأطراف السياسية خطورة الأوضاع التي تمر بها المنطقة وجعل هذا الموضوع ذو اولوية في حواراتها وتقديمه على اي مصلحة أخرى".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة