تفاصيل جديدة حول وفاة خادمة فلبينية "تعرضت لاعتداء جنسي" في الكويت

كشف مصدر أمني كويتي، أن وفاة الخادمة الفلبينية ماكونستسیل لاقو دایغو، طبيعية ولا توجد فيها شبهة جنائية، أو أي دليل ملموس يشير إلى تعرضها للضرب بعد معاينة الجثة.

وقال المصدر الأمني، إن تقرير كل من الإدارة العامة للأدلة الجنائية والإدارة العامة للمباحث، يشير إلى أن وفاة الخادمة طبيعية، لعدم وجود أي آثار عنف أو ضرب على جثتها، بحسب صحيفة "الراي" الكويتية.

وأوضح أنه: "يوم اكتشاف الواقعة كان باب غرفة الخادمة مغلقا عليها من الداخل، وبعد الحصول على إذن من الجهات المختصة تم كسره من قبل رجال الإدارة العامة للإطفاء، حيث وجدت على سريرها من دون أن يلاحظ أي شيء غير طبيعي في الغرفة الكائنة في الدور الثاني في منزل مخدومها، كبعثرة الأثاث والملابس، وغيرها من محتويات مكان إقامتها".

وأشار إلى "عدم وجود أي دليل يثبت تعرضها للضرب، وأن تقرير الأدلة الجنائية أثبت أن الشباك الموجود في غرفة دايغو لم يتم فتحه"، مؤكدا أن علاقة العاملة الفلبينية بمخدومها جيدة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة