مغادرة أكثر من 130 إيزيدياً الى فرنسا...والسبب؟

اعلنت المنظمة الدولية للهجرة، الخميس، مغادرة نحو ١٣٢ فرداً من الطائفة الايزيدية في العراق من مطار أربيل الدولي متوجهين إلى بلدة تولوز في فرنسا، ضمن جهودها لإعادة التوطين والذي يعد جزءاً من برنامج القبول الإنساني الذي أطلقه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وذكرت المنظمة في بيان صحفي ان "الرئيس الفرنسي ماكرون اتبع هذه السياسة بدعم من السيدة نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، والتي دافعت عن النساء الايزيديات المغلوب على امرهن في جميع أنحاء العالم".
واضافت انه تم لفت الانتباه إلى هذه المبادرة النبيلة قبل أسبوعين تقريبا اثناء حفل توقيع ما بين المنظمة الدولية للهجرة والحكومة الفرنسية في باريس ، وكانت نادية مراد من بين الحاضرين.
وقال القنصل الفرنسي العام في أربيل دومينيك ماس، للعائلات الايزيدية وهم يستقلون الطائرة "جئنا اليوم لرؤيتكم وانتم متوجهين في رحلتكم الجديدة إلى فرنسا، حيث ستحصلون على الحماية والأمن والتعليم والدعم الطبي والاجتماعي في فرنسا".
فبعد مرور خمس سنوات على اجتياح داعش الارهابي لمنطقة سنجار معقل الايزيديين في العراق ، سيتم إعادة توطين 28 عائلة ايزيدية في فرنسا، وما زال هناك عددا كبيرا من الايزيديين في حالة نزوح ، بما في ذلك مئات العائلات التي فرت إلى جبل سنجار في عام 2014 بعد بدء هجمات داعش على المنطقة.
وبصدد المبادرة التي اطلقها ماكرون، قال جيرارد وايت رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق "نحن ممتنون لدعم الحكومة الفرنسية لهذه الفئة الضعيفة من الايزيديين ، الذين مر أغلبهم بمحنة مؤلمة، وستواصل المنظمة الدولية للهجرة في العراق في مساعدة جميع المواطنين العراقيين النازحين بما في ذلك الايزيديين سواء الذين ما زالوا في مناطق النزوح أو في موطنهم الأصل لغرض تسهيل إعادة إدماجهم بشكل مستدام."
وقامت فرق المنظمة الدولية للهجرة في العراق بمساعدة الأسر الايزيدية قبل مغادرتهم إلى تولوز من خلال توفير وسائل النقل لنقلهم من دهوك إلى أربيل والإقامة في أربيل وإجراء الفحوص الطبية. كما نظمت الفرق أيضا جلسات متعلقة بالتوجيه الثقافي للأسر المغادرة. كما تقوم المنظمة الدولية للهجرة أيضًا بتسهيل الرحلة الجوية من العراق إلى فرنسا لهذه الأسر.
وقال مدير المركز الفرنسي للأزمات السفير إريك شيفالييه، قبل الذهاب على متن الطائرة مع الأسر الايزيدية أثناء شروعهم في الرحلة إلى فرنسا "مع هبوط الطائرة بهذه المجموعة من الأسر الايزيدية في تولوز والمناطق المحيطة بها ، فإن المنظمات غير الحكومية المحلية مستعدة لمساعدتهم على تسهيل اندماجهم في المجتمعات المضيفة".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة