الصين تحذر من فتح "أبواب الجحيم" في الشرق الأوسط

حذر وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، العالم من فتح "أبواب الجحيم" في منطقة الشرق الأوسط، وندد بالضغوط الأمريكية على إيران، داعيا إياها لعدم الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وكانت واشنطن قد انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني قبل أكثر من عام. وتصاعدت المخاوف من مواجهة بين إيران والولايات المتحدة منذ الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان، يوم الخميس، والذي ألقت واشنطن باللوم فيه على طهران.

ونفت إيران أي دور لها في الهجوم على الناقلتين وقالت، أمس الاثنين، إنها ستتجاوز حدود كمية اليورانيوم المسموح لها بتخصيبه بموجب الاتفاق الذي يهدف إلى الحد من قدراتها النووية.

وأعلن باتريك شاناهان، القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، في اليوم نفسه إرسال نحو ألف جندي أمريكي إضافي إلى الشرق الأوسط لأغراض وصفها بأنها دفاعية متعللا بمخاوف من تهديد إيراني.
وفي تصريحات أدلى بها في بكين بعد لقائه بوزير الخارجية السوري وليد المعلم قال وزير الخارجية الصيني إنه ينبغي على الولايات المتحدة ألا تستخدم "الضغط المبالغ فيه" عند تسوية الأمور مع إيران، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وقال للصحفيين إن الصين "قلقة جدا بالقطع" إزاء الوضع في الخليج ومع إيران ودعا كل الأطراف إلى تهدئة التوتر وتجنب الاشتباك.

وأضاف وانغ : "ندعو كل الأطراف إلى مواصلة الاحتكام للعقل والتحلي بضبط النفس وعدم الإقدام على أي تصرفات تصعيدية تثير توترات إقليمية وعدم فتح أبواب الجحيم".

ومضى قائلا: "وبالأخص ينبغي على الجانب الأمريكي تغيير أساليب الضغط المبالغ فيه التي يتبعها".

وقال: "لا أساس في القانون الدولي لأي سلوك أحادي الجانب. فذلك لن يحل المشكلة بل سيثير أزمة أكبر".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة