الامم المتحدة تدعو الى إجراء تحقيق مستقل في وفاة مرسي

دعت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق مستقل في وفاة الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، مشيرة إلى ضرورة أن يشمل ظروف احتجازه في السجن.

وقال الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، في بيان أصدره اليوم الثلاثاء: "تم إبداء قلق من ظروف احتجاز مرسي، بما في ذلك مسألة حصوله على مساعدات طبية مناسبة وكذلك الوصول الكافي إلى محاميه وأفراد عائلته على مدار 6 سنوات من سجنه".

كما لفت كولفيل إلى أن مرسي جز به على مدى وقت طويل في الحبس الانفرادي، مضيفا: "بما أن الرئيس السابق محمد مرسي كان رهن الاحتجاز لدى السلطات المصرية وقت وفاته، فإن الدولة مسؤولة عن ضمان معاملته بطريقة إنسانية واحترام حقه في الحياة والصحة".

وتابع الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: "نعتبر أنه من الضروري إجراء تحقيق شامل ومستقل في ظروف وفاة مرسي، بما في ذلك ظروف احتجازه".

وأوضح البيان: "يجب إجراء تحقيق من قبل سلطة قضائية أو أي سلطة مختصة أخرى مستقلة عن السلطة التي احتجزته، على أن تفوض بإجراء تحقيقات فورية ونزيهة وفعالة في ملابسات وأسباب وفاته".

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة