أول مذكرة برلمانية لحجب الثقة عن الحكومة الأردنية.. والسبب

طالبت كتلة الإصلاح الإسلامية بقيادة عبد الله العكايلة في برلمان الأردن، بعقد مناقشة تحت بند "طرح الثقة" عن حكومة الرزاز لأنها "ضللت" الرأي العام و"خالفت الشعب ومجلس النواب"، وتسير نحو صفقة القرن التي وصفتها المذكرة نفسها بأنها "تهديد لكيان وسيادة الأردن".

قال النائب في البرلمان الأردني خليل العطية في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء "من حق كل 10 نواب في البرلمان أن يتقدموا بمذكرة لحجب الثقة عن الحكومة، ومذكرة كتلة الإصلاح تأتي في وقت إجازة البرلمان، والذي سيعاود الانعقاد في أكتوبر/ تشرين الأول القادم"، مضيفا "هناك دورة استثتائية للبرلمان دعا لها الملك، لكن تلك الدورة لها جدول محدد ولا يجوز إضافة أي بنود لها، لذا على كتلة الإصلاح أن تنتظر حتى انعقاد الدور العادية".

وأكد البرلماني الأردني، أن هناك إجماع كامل من نواب البرلمان على رفض صفقة القرن والوقوف أمام كل محاولات تمريرها، كما يدعم البرلمان رفض شعبي كامل وقوى، ورغم الضغوط الكبيرة التي تعرض لها الأردن إلا أنه على موقفه الرافض لبيع القضية الفلسطينية.

وأوضح العطية أن "التمثيل الأردني في ورشة المنامة ضعيف جدا، وهناك بيان للخارجية الأردنية أكدت فيه على الثوابت الأردنية والتي أعلنها الملك عبد الله الثاني في لاءاته الثلاثة المعروفة".

وتعد مذكرة حجب الثقة التي يجمع لها نواب كتلة الإصلاح الإسلامية التوقيعات لحجب الثقة عن حكومة الرئيس عمر الرزاز هي الأولى ومن سوء الحظ تأتي على خلفية "قضية سياسية" تقلق الرأي العام أصلا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة