نائب عن البصرة : شركة " كوثران" للمقاولات من الشركات الفاسدة والتي اثبتت فشلها في المحافظة

استغرب النائب عن محافظة البصرة، المنضوي ، عدي عواد، اليوم السبت، من استمرار العمل بشركة "كوثران" وشركات فاسدة اخرى دون سحب العمل منها من قبل محافظ البصرة بعد ثبوت فشلها، مشيرا الى ان القوات الامنية في المحافظة القت القبض على مسؤول الشركة واعترف بقيادة جيوش الكترونية لتسقيط بعض القيادات السياسية.

وقال المكتب الاعلامي لعواد في بيان تلقت وكالة الرأي العام / بونا نيوز / نسخة منه ، ان شركة " كوثران للمقاولات العامة من الشركات الفاسدة والتي اثبتت فشلها طيلة الفترة الماضية"، مبينا ان "الجهات الامنية اوقفت احد مسؤوليها واعتراف بقيادة جيوش الكترونية ممولة بصفحات وهمية يقف خلفها الفاسد المسمى اسعد السامر".

ولفت الى ان "السامر مدعوم من جهه سياسية وحزبية"، مهددا "بالكشف عن الجهة السياسية التي تقف خلفها امام الرأي العام".

واشار الى ان "المسؤول عن شركة كوثران اعترف بعد القاء القبض عليه من قبل الاجهزة الامنية بقيام اسعد السامر بتجنيدهم كجيوش الكترونية وصفحات وهمية تنشر شائعات واكاذيب من اجل الضغط على المحافظ لاحالة مشاريع لشركاتهم الفاسدة".

واضاف "من هذا المنطلق وبوجود الادلة الكافية التي تدين هذه الشركات وهذه الشخصية التي كانت سبب بتأجيج الشارع البصري وقذف التهم من اجل نيل مكاسب ومشاريع موضحا "كنا نتوقع من محافظ البصرة ان يكون جريء وشجاع ويعلن بمؤتمر صحفي عن ذلك وطرد هؤلاء وشركاتهم وتعريتهم امام الشارع البصري وتحويل ملفهم للنزاهة والقضاء العراقي".

واكد ان"القضية تمس البصرة وامنها واعمارها"، متابعا ان "هذه الجيوش لم نسلم نحن منها ومن تلفيق كذبها علينا ولكن الشعب البصري واعي ورد عليهم والحمد لله الذي فضحهم".

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة