هجوم بسيارة مفخخة عشية انطلاق الحملات الانتخابية في أفغانستان

سقط 15 رجل أمن بولاية غزني بأفغانستان بين قتيل وجريح بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة في مديرية "آب بند"، وذلك في أحدث فصول التصعيد الأمني الذي تشهده البلاد عشية انطلاق الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية.
وقالت سلطات ولاية غزني، اليوم السبت، "قرابة الساعة 4:30 من فجر اليوم لقي 3 رجال أمن مصرعهم وأصيب 12 آخرين لدى انفجار سيارة مفخخة عند مدخل مجمع قائممقامية آب بند".
وأضاف البيان أن مقرات القائمقامية وقيادة الأمن بالإضافة إلى المباني المجاورة تضررت بفعل قوة التفجير. ولم تعلن أية جهة بما في ذلك حركة طالبان المسؤولية عن الهجوم حتى الآن.
في السياق ذاته أعلن الفيلق " تُندر" التابع للجيش الأفغاني في غزني مقتل 20 مسلحاً بما في ذلك 5 باكستانيين بغارة للطائرات الأجنبية على مديرية "قره باغ" في غزني.
وأضاف الفيلق في بيان "تم تدمير سيارتين دفع رباعي وسيارة صالون تابعة للعدو في الضربة".
وشهدت أفغانستان خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعا ملحوظا في وتيرة أعمال العنف والمعارك بين القوات الأمنية وحركة طالبان، ونشاط ملحوظ من جانب تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا) الذي تبنى مسؤولية اثنين من التفجيرات الثلاثة في كابول الخميس الماضي والذي أودى بحياة مالا يقل عن 11 شخص، وإصابة عشرات آخرين.
ويتزامن هذا التصعيد عشية انطلاق الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية الثمانية عشرة بما في ذلك الرئيس أشرف غني والرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله.
ومن المقرر أن يترأس الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم اجتماعا أمنيا استثنائيا في القصر الرئاسي مع المسؤولين الأمنيين لمناقشة الملف الأمني وفقاً لما أعلنه صديق صديقي المتحدث الرئاسي على حسابه الرسمي على "تويتر".
وكتب صديقي تغريدة عبر "تويتر" أنه "من المقرر أن يترأس الرئيس أشرف غني اليوم اجتماعاً أمنياً استثنائياً لمناقشة الوضع الأمني في عموم البلاد، تأمين أمن المواطنين والاستعدادات لإجراء انتخابات رئاسية جيدة هي ضمن الأولويات الهامة والرئيسية للحكومة الأفغانية".
تسمر الحملات الدعائية للمرشحين مدة 60 يوما ابتداء من غد الأحد 28 تموز، على أن تقام الانتخابات يوم 28 أيلول.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة