مرصد عراقي يدعو للحد من انتشار ظاهرة خطيرة تنذر بآثار كارثية

دعا المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر، اليوم الثلاثاء، إلى مبادرة محلية - دولية للتصدي لظاهرة للإتجار بالبشر التي وصفها بـ"الظاهرة الخطيرة"، وفيما حذر من آثارها "الكارثية" على مستوى الأمن والاستقرار في البلاد، أكد استمراره بالكشف عن المتاجرين ودعم الضحايا.

وقال المرصد في بيان تلقت "بونا نيوز" نسخة منه، إنه "مع حلول اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، الذي يوافق 30 تموز من كل عام، والذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2013، ما زال العراق يعاني من استشراء هذه الظاهرة الخطيرة التي تنذر بآثار كارثية على مستوى الأمن والاستقرار في البلاد".
وأضاف المرصد، أن "جرائم الاتجار بالبشر تمثل أحد أهم التحديات التي تواجه العراق، لأن آثارها البغيضة تعيق التنمية وتهدد أمن واستقرار المجتمع، حيث كشف المرصد العراقيلضحايا الاتجار بالبشر - Iraqi Observatory for Victims of Human Trafficking، عن أرقام صادمة تتعلق بشبكات وجرائم شهدها العراق خلال تسعة أشهر فقط".

وأشار المرصد، إلى أنه وثق "خلال الفترة المحصورة ما بين (1 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 – 1 تموز/ يوليو 2019)، 62 شبكة اتجار بالبشر وانتهاكاً تنوع ما بين الاستغلال الجنسي، والسخرة، والخدمة قسراً، والاسترقاق، واستئصال الأعضاء والأنسجة البشرية".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة