ميخائيل ليرمنتوف وريث بوشكين حتى في الموت.. اعرف قصته

ميخائيل ليرمنتوف، أديب روسي يعد أحد أهم الشعراء الروس بعد ألكساندر بوشكين، وتمر اليوم ذكرى ميلاده، فقد ولد في مثل هذا اليوم من عام 1814م.

كان ليرمنتوف متأثرا ببوشكن للغاية حيث أنه بعد مصرع الأخير خلال مبارزة غامضة عام 1837م، كتب ليرمنتوف قصيدة تحمل عنوان "موت شاعر" التي حفظها ورددها الكثيرون بعده.

كما أن احتجاج ليرمنتوف على مقتل بوشكن أدى إلى إثارة غضب السلطات التى قررت اعتقاله ونفيه إلى منطقة القوقاز بعد إجراء تحقيق معه عقابا على قصيدته التى حفظها الناس في جميع أنحاء روسيا، لكنه عاد من المنفى لينضم إلى حلقة أرستقراطية مكونة من مجموعة من الشباب.

حب وتأثر ليرمنتوف ببوشكن لم ينته بكتابة قصيدة عنه عقب موت الأخير، لكنه نهج نهج أستاذة فى المبارزة، حيث وافق على المشاركة فى مبارزة مع ابن السفيرالفرنسى، لكن السلطات قررت نفيه مرة أخرى إلى القوقاز مما أطلق عليه "شاعر القوقاز"، ورفضت السلطات الروسية تكريمه.

وعقب عودة ليرمنتوف من المنفى تشاجر مع زميل له في الدراسة ودخل معه فى مبارزة حادة قتل على إثرها أواخر يوليو 1841م، ورغم حياته الأدبية القصيرة التى لم تتجاوز الـ 13 عاما، إلا أنه تمكن من كتابة العديد من القصائد، منها على سبيل المثال "الشركسى"، و"الخريف"، "أسير القوقاز"، كما كتب مسرحيتي "الشقيقان" و"حفلة تنكرية"، كما كتب رواية "بطل من زماننا"، التي تمت ترجمتها إلى جميع لغات العالم تقريبًا.

وودعه الناقد الأدبى الروسى الكبير فيساريون بلنسكي عند موته قائلا، نستقبل طبعة جديدة لرواية "بطل زماننا" بدموع حارة على خسارة الأدب الروسي بموت ليرمنتوف، الشاعر الثالث بعد ديرجافين وبوشكين.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة