فتاة عمرها 11 سنة تصارع تمساحا ضخما لإنقاذ صديقتها

صارعت ريبيكا، البالغة من العمر 11 عاما تمساحا ضخما لإنقاذ صديقتها البالغة من العمر تسعة أعوام، التي هاجمها الحيوان المفترس في مدينة هوانج في زيمبابوي.

ووقع الحادث، الأسبوع الماضي، حين هاجم التمساح الطفلة لاتويا أثناء سباحتها مع أصدقائها في نهر بالقرب من قرية سندريلا، بحسب موقع "ساندي نيوز".

وكانت ريبيكا تخرج من النهر حين سمعت صديقتها وهي تصرخ وتطلب المساعدة وتقول إن شيئا قد عض يدها، ثم بدأ الحيوان بجرها بعيدا وأصبح من الصعب للفتاة أن تبقي نفسها على سطح الماء.
ودفع هذا ريبيكا لفعل بطولي، حيث سبحت نحو صديقتها ورأت أن التمساح يمسك بيدها ورجلها، فقفزت ريبيكا فوق التمساح وبدأت تضغط على عينيه حتى خفف قبضته على لاتويا، ثم ساعدت ريبيكا على الخروج من النهر.
وعلى الرغم من المخاطرة ومهاجمة التمساح وإنقاذ صديقتها، لم تتلق ريبيكا أي إصابات، وقالت الفتاة: بعدما صرخت لاتويا أن شيئا يعضها، أحسست بالمسؤولية أن علي إنقاذها، فقد كنت الأكبر بين الأطفال السبعة الآخرين، لذلك سبحت إلى حيث كانت تكافح لاتويا لتطفو فوق الماء، ولاحظت أن الحيوان كان يمسك بلاتويا من فخذها.

وتابعت ريبيكا: قفزت فوق التمساح وبدأت بضربه بيدي العاريتين قبل استخدام أصابعي للضغط على عينيه حتى أفرج عنها. بمجرد أن أصبحت حرة، سبحت معها إلى الشاطئ، حيث أخرجها الأطفال الآخرون من الماء، وأضافت: "لحسن الحظ لم يهاجمنا التمساح بعد أن أفرج عن لاتويا".

وتم نقل لاتويا إلى مستشفى محلي، وقالت أحد الممرضات، لاتويا محظوظة فقد تلقت إصابات خفيفة لم يكسر التمساح عظامها.

ووصف والد لاتويا نجاة ابنته بأنها معجزة، وقال: "عندما علمت أن التمساح هاجم ابنتي أثناء السباحة، توقعت الأسوأ، ثم علمت أن ريبيكا أنقذت ابنتي وأنا ممتن لله، وأضاف، ستخرج لاتويا قريبا من المشفى فإصاباتها ليست خطيرة".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة