عضو الحزب الشيوعي:عدم استجابة السلطات الثلاث للكثير من المطالب ادى الى التصعيد

قال عضو  الحزب الشيوعي علي مهدي، الثلاثاء، ان اتساع حركة التظاهر في اغلب المحافظات العراقية وعدم استجابة السلطات الثلاث للكثير من المطالب والتعامل الامني مع المتظاهرين هي التي فاقمت الوضع وتؤدي الى التصعيد يوما بعد يوم.

مهدي في تصريح خاص لوكالة انباء الرأي العام (بونا نيوز)، اوضح ان " زيارة ممثلة الامم المتحدة الى المرجعية الدينية كانت واضحة وموقف المرجعية واضح ايضا واكثر تحديدا من خطاب الجمعة السابقة سيما عندما اكد بان السلطات الحاكمة لم تتعامل بشكل جدي مع مطالب الجماهير المنتفضة ويجب ان تفكر وتعمل باسلوب اخر"، لافتا الى ان " تردد السلطات الثلاث في الاسراع بالاستجابة لمطالب المعتصمين هو الذي ادى الى هذا الموقف الجديد للمرجعية عندما قالت ان الحكومة لم تبدي اصلاحات تصل الى مستوى التحديات التي يمر بها البلد حاليا اضافة الى انه ادان الاعتقالات واكد على الطابع السلمي لهذه المظاهرات وان السلطات لم تكن بالجدية المطلوبة".

وبين مهدي ان " زخم التظاهرات اليوم كبير جدا في بغداد والمحافظات وبشكل لم تتوقعه الحكومة غير المؤهلة لتنفيذ الحزم الاصلاحية ان كانت سياسية او اقتصادية او قانونية"، داعيا الى " اعادة النظر بهذه الحكومة حقنا للدماء التي سقطت منذ بداية التظاهرات".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة