وزير المياه الأردني الأسبق يحذر من حدوث كارثة سورية عراقية

صرح رئيس منتدى الشرق الأوسط للمياه، وزير المياه الأردني الأسبق الدكتور حازم الناصر، أن ملف المياه الذي يحكم مستقبل سوريا والعراق سيكون شائكاً جداً في قادم الأيام، لأنه سيحكم علاقة هذين البلدين مع كل من تركيا وإيران، معتبراً أن هذا الملف سيزداد تعقيداً في المستقبل.

وقال الناصر في تصريح صحفي، حول كيفية تحكم المياه بمستقبل العراق وسوريا في قادم الأيام: "هذا الملف سوف يكون شائكاً جداً من حيث العلاقة العراقية السورية، والعلاقة السورية التركية والعلاقة العراقية التركية والعلاقة العراقية السورية المشتركة مع تركيا، هذا سيكون ذا أولوية ومن ثم يجب أن ننظر إلى علاقة العراق مع إيران بملف المياه".

ويصف الناصر هذه الملفات بأنها "ملفات سياسية شائكة جداً وعلى هذه الدول أن توازن ما بين علاقاتها ومصالحها السياسية وعلاقاتها الاقتصادية وبين موضوع ملف المياه".

وحول امكانية حل الملف ضمن المعطيات الحالية وتجنب حدوث أزمات جديدة، قال الناصر بأن الملف "سيزداد تعقيداً، لأنه مع مرور الوقت تزداد الاحتياجات وتقل الموارد المائية وتصبح المشكلة أكثر تعقيداً".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة