الاسدي يستعرض مسيرة حياة الشهيد القائد المهندس

استعرض القيادي في تحالف البناء احمد الاسدي، الاربعاء، مسيرة حياة الشهيد نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس التي قضى اغلبها في الجهاد والدفاع عن المقدسات.

وقال الاسدي خلال حديث متلفز ان "مصيبة ابا مهدي المهندس لن تمحيها الايام و هو قائد ومعلم وجندي، "مشيرا الى ان "القائدين عظيمين تشاطرا الحياة والاستشهاد ".

و اكمل "المهندس كان جبلا لا ينحني وقائدا لا يجارى، و "ساطع الشيب" بدأ جهاده بعمر 16 عاما، و هو كان حاضرا في كل التشكيلات الجهادية، "لافتا الى انه" الشهيد كان يصف السيد السيستاني "بالمرجع الحكيم ".

واضاف ان "المرجعية الشريفة هي الحامية للعراق وطوق نجاته، و السيد الخامنائي يقول ان سقف الحلول في العراق مرهون بالسيد السيستاني، "موضحا ان " المهندس كان يتمنى ان يقف قلبه ويستمر قلب الحشد بالنبض، و كان حامل الشعلة الوطنية الكبرى".

و استطرد ان "المهندس كان سنيا اكثر من السنة انفسهم، و كان صمام الامان لكل المكونات، وان نهج المهندس سيستمر ودماء الشهداء هي بذرة العطاء، "لافتا الى ان "قتل ابو مهدي المهندس في العراق سيكون له تأثيرات واضحة، و ردود فعل العراق على استشهاد المهندس بانت بوادرها وستستمر ".

و اوضح "على كل اصحاب النهج الرسالي التحرك لملئ فراغ المهندس، وان الاعتداء على ابو مهدي المهندس هو اعتداء على العراق، و قرارنا بطرد القوات الاجنبية لم يكن عاطفيا، و لو اردنا الرد بشكل عاطفي لقتلنا قتلة القادة الشهداء ".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة