مواهب عراقية تحت مجهر الاحتراف

تزخر كرة القدم العراقية بالكثير من الأسماء التي صالت وجالت في ملاعب الاحتراف، وخلدت أسماءها بحروف من نور في الدوريات الخارجية.

وفي كل موسم محلي، يبرز عدد من اللاعبين الشباب المميزين، الذين تتهافت عليهم الأندية الكبيرة، أملا في تسويقهم بملاعب الاحتراف.

ويرصد   هذا التقرير، أبرز المواهب التي تميزت بشكل لافت مؤخرا، ويتوقع لها أن تخوض تجارب احترافية:

علاء عباس

ترك علاء عباس، لاعب الزوراء، ومهاجم المنتخب الوطني، أثرا طيبا في تجربته القصيرة مع الكويت الكويتي، ويحظى بعروض من عدة أندية خارجية.

واتفق اللاعب مبدئيا على عدم تجديد عقده مع الزوراء، بعد إكمال الموسم الحالي، ومن المقرر أن يشهد الموسم الجديد احتراف عباس في أحد الدوريات الخارجية، من خلال 3 عروض رسمية يدرسها حاليا.

إبراهيم بايش

إبراهيم بايش

يعد لاعب المنتخب الوطني ونادي القوة الجوية، إبراهيم بايش، أحد المرشحين لخوض تجربة احترافية.

ورغم وصول عروض من أندية عربية، إلا أن بايش لم يستعجل تحديد مصيره، وينتظر انتهاء أزمة كورونا واتضاح الرؤية بالكامل، لاسيما وأنه تألق مع المنتخب الوطني في بطولة خليجي 24 في الدوحة.

محمد قاسم

لاعب القوة الجوية والمنتخب الوطني، محمد قاسم ماجد، هو الآخر تلقى عروض احتراف من أندية عربية، لكنه تريث في قبولها.

وأكد أنه ينتظر عرضا أفضل لأنه يطمح في اللعب بكبرى الدوريات الأوروبية، وبالتالي لم يستعجل في اتخاذ القرار، عسى يصله عرض يتوافق مع حجم طموحاته.

وظهر قاسم بشكل لافت في خليجي 24، وسجل هدفي العراق في مرمى قطر.

بشار رسن

انتهى عقد بشار رسن، لاعب المنتخب الوطني، رسميا مع نادي بريس بوليس الإيراني، وتلقى عرضا من أحد الأندية في الدوري النمساوي، رغم تمسك الفريق الإيراني بخدماته.

كما تلقى رسن، عددا من العروض من أندية عربية، لكنه لم يحسم وجهته المقبلة إلى الآن، رغم ضغط الجماهير الإيرانية عليه للبقاء مع الفريق، بعد المستوى المميز الذي ظهر عليه، قاده للتويج مع الفريق بدوري أبطال آسيا والدوري المحلي.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة