نقيب الصيادلة:الغش الدوائي دائما ما يلجأ اليه ضعاف النفوس وتجار الازمات

 قال النائب الثاني لنقيب الصيادلة الدكتور امجد حسيب، الثلاثاء، ان الصيدليات العراقية كان لها دور كبير منذ تفشي الازمة وحتى الان في توفير العلاجات الفعالة والمهمة للمواطن ولم تقصر في ذلك.

حسيب في تصريح خاص لوكالة انباء الرأي العام (بونا نيوز)، اوضح ان " وزارة الصحة والمؤسسات الصحية الحكومية ونتيجة للضائقة الاقتصادية الموجودة لا توفر كمية العلاجات المطلوبة والتي تلائم حجم الحاجة الحالية لها، لذلك فان للصيدليات الخاصة دور كبير في توفير الكثير من الادوية"، لافتا الى ان " جائحة كورونا هي جائحة عالمية وازمة توفير الادوية هي ازمة عالمية ايضا وهذا ما ينعكس على اسعار المواد الطبية بشكل كبير ويؤدي الى ارتفاعها، وابسط مثال هو ارتفاع سعر الكمامات الى عشرات الدولارات بعد ان كانت تباع بسنتات بسيطة".

وبين حسيب ان " موضوع الغش الدوائي ليس بامر مستحدث ودائما يلجأ اليه ضعاف النفوس وتجار الازمات، وما يساعدهم هو الانفلات الموجود في الحدود العراقية لذلك قاموا باستغلال الازمة لادخال بعض الادوية او المواد المغشوشة بحجة انها تستخدم في علاج الفيروس المستجد"، مؤكدا ان " هناك متابعة حثيثة ومستمرة من قبل وزارة الصحة ونقابة الصيادلة والجهات الامنية ذات العلاقة لهذه الممارسات وتقوم النقابة باصدار تعميمات على الصيدليات العراقية بشكل مستمر لتنبيههم وتوجيههم وتحذيرهم من المستحضرات المغشوشة".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة