دراسة جديدة تشكك في كيفية نشوء القمر

اكتشف العلماء أن القمر يحتوي على كميات أكبر من المعادن مما كان يعتقد في السابق، مما يشكل تحد للنظريات السابقة التي تفسر نشوء القمر.

وقالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إن هذا الاكتشاف جاء بعد جمع معلومات جديدة من البيانات التي بعثتها مركبة وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" التي أرسلت لزيارة القمر.

ولفترة طويلة، شكلت كيفية تكون القمر مدار بحث في أوساط علماء الفلك بين فرضيات ونظريات، لكن النظرية الأكثر شعبية وشيوعا هي أن القمر تشكل بعد أن ارتطم جرم فضائي بحجم كوكب المريخ بالأرض، مشكلًا حلقة من الحطام الصخري تحيط بالأرض وتدريجيا تجمع هذا الحطام ليشكل جسما صخريا واحدا تابعا للأرض.

لكن الدراسة الجديدة التي تؤكد أن القمر يحتوي على معادن أكثر مما كان يعتقد سابقا، تفند هذه النظرية.

وتوصل الباحثون إلى هذا الاكتشاف بعد التقاط صور رادارية للغبار الناعم في قعر الفوهات على سطح القمر باستخدام جهاز على متن المركبة المدارية، التي تدور في مدار حول القمر حتى تتمكن من دراسة سطحه.

ووجدوا أن الغبار يبدو وكأنه يشير إلى أن باطن سطح القمر أغنى بالمعادن مما كان يعتقد من قبل.

وقد يكون الغبار الناعم مواد تم طرحها من تحت سطح القمر، بعد أن ضربتها الشهب. فالفوهات القمرية الأعمق تحتوي معادن أكثر من الفوهات أو الحفر الأقل عمقا، مما قاد الباحثين للاستنتاج أن هذا قد يكون الحال في أعماق القمر أيضا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة