اكتشاف إصابات جماعية بكورونا في مدينة كورية

شارك مواطنون من أوزبكستان مصابون بفيروس كورونا بصلاة عيد الأضحى في كوريا الجنوبية، قبل تأكيد إصابتهم.

وأوضحت السلطات الصحية الكورية الجنوبية اليوم الأربعاء، أن 6 مواطنين أوزبيك تم تأكيد إصابتهم بكورونا في يومي 3 و4 أغسطس، شاركوا في صلاة عيد الأضحى التي أقيمت في يوم 31 يوليو الماضي في حديقة "شين يول بونغ" بمدينة تشونغ جو، على بعد 137 كلم جنوب شرق سيئول.

وحضر حوالي 340 شخصا أجنبيا يقيمون في كوريا الجنوبية هذا التجمع الديني، الذي نظمه المركز الثقافي الإسلامي في مدينة تشونغ جو، مما أثار مخاوف من انتشار الفيروس على نطاق واسع.

وأقيمت صلاة العيد على فترتين، الفترة الأولى بمشاركة حوالي 300 من المسلمين من دول الاتحاد السوفيتي سابقا على رأسها أوزبكستان، والفترة الثانية بمشاركة حوالي 40 من الدول العربية وجنوب شرق آسيا.

ومن المعروف أن الحضور شاركوا في الصلاة بعد أن سجلوا أسماءهم في سجل الزوار، وخضعوا لقياس درجة الحرارة وارتدوا كمامات الوجه.

إلا أنهم تناولوا الخبز والحليب معا في أعقاب الصلاة، مما يثير قلقا من السلطات الصحية.

وذكرت السلطات أنها تعتقد بأن الحضور لم يلتزموا بقواعد الحجر الصحي مثل الاحتفاظ بمسافة مترين، وخلعوا كمامات الوجه أثناء تناول الطعام.

وأفادت بأن 126 شخصا من الحضور خضعوا لفحوصات كورونا، وأثبتت نتائجهم أنها سلبية. وتجرى فحوصات كورونا لباقي الحضور.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة