مركز مراقبة الإنترنت: الكابل الضوئي حلم بعيد المنال

رأى مركز مراقبة الإنترنت، الخميس، أن مشروع الكابل الضوئي أصبح "حلماً بعيد المنال"، بالنسبة للعراقيين، معتبراً أن الخدمات المقدمة حاليا "شبه معدومة" في ظل "تبريرات" الجهات المسؤولة.

وقال المركز في بيان تلقت أنباء الرأي العام (بونا نيوز) نسخة منه ، إن “خدمات الانترنت في العراق ما زالت دون مستوى الطموح نتيجة لعدم اكتمال مشروع الكابل الضوئي لنقل الانترنت “ترانزيت” التابع لشركة سيموفني ايرثلنك”، مشيراً إلى أن “المشروع تلكأ وحصلت فيه توقفات بسبب وجود جملة من شبهات الفساد”.

وأضاف أن "مشروع الكابل الضوئي سيحسن من جودة الانترنت ب‍العراق الى 10 اضعاف، وسيكون العراق بلد ترانزيت دولي ويدخل واردات تقدر بملياري دولار سنوياً"، لافتاً إلى أن "الكابل الضوئي بات حلماً بعيد المنال".

وأوضح المركز، أن "هذا المشروع لو تم تنفيذه سيسهم في الارتقاء بمستوى الخدمة ويخلق فرص عمل جديدة للشباب في قطاع التكنولوجيا، ولكن بعض الشركات تسعى وبأي ثمن لاحتكار مشروع الكابل الضوئي ليس بهدف تنفيذه وإنما لتعطيله لتضمن هذه الشركات عدم المساس بآلية عملها التي لا يستطيع أي أحد منافستها فيها، من اجل ابقاء الحال على ما هو عليه وجعل الدولة تخضع لشروط هذه الشركات لكونها الوحيدة القادرة على تطوير قطاع الاتصالات".

وشدد على "ضرورة فتح تحقيق عاجل في ما يخص تلكؤ المشوع الوطني للإنترنت من قبل لجنة الاتصالات النيابية ولجنة قضايا الفساد الكبرى والجرائم الاستثنائية واحالة المقصرين الى القضاء".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة