في مناظرته مع بايدن.. ترامب يبقي الأبواب مشرعة أمام كل الاحتمالات بعد انتخابات نوفمبر

رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مناظرة تلفزيونية مع جوزيف بايدن أمس، الرد بشكل واضح بشأن ضمان انتقال سلمي للسلطة بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر.

وقال ترامب: "عندما أسمع، كيف يتحدث جو عن انتقال السلطة بعد الانتخابات ... لم يكن هناك أي انتقال منذ أن ربحت الانتخابات السابقة. إذا نظرتم إلى هيلاري كلينتون، وإذا نظرتم إلى كل هؤلاء الناس، لم يحدث أي انتقال لأنهم كانوا يطاردونني، وحاولوا القيام بانقلاب. كانوا يلاحقونني، وتجسسوا على مقري. لقد بدأوا ذلك اعتبارا من اليوم الذي فزت فيه، بل وحتى قبل فوزي".

وانتقد ترامب مرة أخرى طريقة التصويت بالبريد، مؤكدا استحالة فرز الأصوات بدقة وبسرعة. وقال: "يرسلون الملايين من استمارات الاقتراع في جميع أنحاء البلاد. ستكون هذه عملية احتيال لا مثيل لها من قبل".

وأشار إلى "أننا قد لا نعرف الفائز على مدى أشهر"، بعد الثالث من نوفمبر.

وردا على سؤال، عما إذا كان الرئيس يعول على تدخل المحكمة العليا في البلاد في حالة حدوث أي نزاع حول استمارات الاقتراع. أجاب ترامب: "نعم، أعتقد أنني أعول عليهم للنظر في استمارات الاقتراع. آمل ألا نحتاج إليهم فيما يتعلق بالانتخابات نفسها، ولكن فيما يتعلق باستمارات الاقتراع أعتقد ذلك، لأن ما يحدث لا يصدق".

وأضاف الرئيس الأمريكي: "آمل أن تكون انتخابات نزيهة. لكن إذا رأيت أنه تم تزوير عشرات الآلاف من استمارات الاقتراع، فلن أتمكن من الموافقة على ذلك".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة