الكعبي يشدد على ضرورة استعادة الآثار المهربة وتفعيل السياحة الآثارية

طالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، اليوم الاربعاء، الحكومة بفتح ملفات استرداد الاثار المهربة خارج العراق وبذل الجهود الكبيرة في انهاء كافة المعضلات بهذا الشأن للاسراع باستعادتها ، مشددا على اهمية الاسراع في تفعيل وتنشيط قطاع السياحة والاثار لتعظيم موارد البلاد غير النفطية في ظل الازمة الاقتصادية الراهنة .

جاء ذلك خلال رعايته للمؤتمر العام لتأهيل المواقع الاثرية والاهتمام بالاثار العراقية والذي نظمته لجنة الثقافة والسياحة والاثار النيابية تحت شعار ( اثارنا هويتنا لنرسم بها مستقبل عراقنا ) بحضور رئيس واعضاء اللجنة ، ووزير الثقافة والسياحة ، وعدد من الباحثين والاكاديميين بمبنى مجلس النواب.

و اكد الكعبي بحسب بيان لمكتبه الاعلامي تلقته (بونا نيوز) ان "المجلس حريص على اقرار التشريعات واجراء التعديلات التي تساهم في تفعيل القطاع السياحي والاثاري في البلاد، وتفعيل مذكرات التفاهم مع دول الجوار والعالم".

ودعا الكعبي "الجهات الحكومية المعنية الى وضع خطة استراتيجية فاعلة لاستقطاب السياح والباحثين من كافة الدول ، وتأهيل وتطوير البنى التحتية للسياحة الاثرية"، مطالبا "وسائل الاعلام بتسليط الضوء على الاثار والمواقع السياحية والتراثية في البلاد".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة