العثور على "العبد وسيده" جاثمين وسط رماد بومبيي

قال مسؤولون عن مدينة بومبيي التاريخية إن بقايا الهياكل العظمية لما يعتقد أنه رجل ثري وعبد له هربا من ثوران بركان فيزوف قبل ألفي عام تقريبًا عثر عليها في بومبي.

تم العثور على اجزاء الهياكل العظمية أثناء التنقيب في فيلا أنيقة على مشارف المدينة الرومانية القديمة التي دمرها ثوران البركان عام 79 ميلادية وهي نفس المنطقة التي تم فيها التنقيب عن إسطبل به بقايا ثلاثة خيول في عام 2017.

قال مسؤولو بومبيي إن الرجلين نجيا على ما يبدو من سقوط الرماد الأولي، ثم استسلما لانفجار بركاني قوي وقع في اليوم التالي.

تم إنشاء قوالب للهياكل العظمية بأكملها، مع الاحتفاظ بالانطباع الذي تركه شكل الضحايا في الرماد الصلب.

من خلال دراسة العظام والجمجمة، اتضح ان أحد الضحايا شاب، من المحتمل ان عمره كان ما بين 18 و 25 عامًا، وعموده الفقري به فقرات مضغوطة. قاد هذا الاكتشاف علماء الآثار إلى افتراض أن الشاب كان يقوم بعمل يدوي، مثل عمل العبيد.

قال مسؤولو بومبيي إن الهيكل الاخر، الذي تم العثور عليه في مكان قريب، لشخص كان يتمتع ببنية عظمية قوية، خاصة في منطقة الصدر، وربما كان عمره حوالي ما بين 30 إلى 40 عامًا.

تم العثور على الهيكلين العظميين في ممر يؤدي إلى درج للطابق العلوي من الفيلا.

بناءً على انطباع طيات القماش التي خلفت في طبقة الرماد، يبدو أن الشاب كان يرتدي سترة قصيرة مطوية، ربما من الصوف. الضحية الأكبر سنًا، بالإضافة إلى ارتداء سترة، بدا وكأنه كان يضع عباءة على كتفه الأيسر.

بينما تستمر الحفريات في الموقع بالقرب من نابولي، يحظر على السياح حاليًا دخول الموقع بموجب التدابير الوطنية لمكافحة كوفيد-19.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة