وزير الثقافة والسفير السوري يبحثان استرداد الآثار المهربة وتنشيط السياحة الدينية

بحث وزير الثقافة والسياحة والاثار مع السفير السوري،اليوم الثلاثاء،استرداد الاثار المهربة وتنشيط السياحة الدينية.

وذكرت الوزارة في بيان تلقت وكالة أنباء الرأي العام (بونا نيوز) نسخة منه،ان "وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم استقبل، سفير الجمهورية العربية السورية صطام الدندح لبحث جملة من الملفات الثقافية المشتركة على رأسها جهود الدولتين الشقيقتين لاستعادة الآثار المنهوبة والمهربة، وناقش الطرفان في مستهل اللقاء الآثار المدمرة للإرهاب على كلا البلدين، سيما في جانب الآثار والاستهداف الممنهج للجماعات الإرهابية لمعالم التاريخ العريق المشترك بين البلدين".

وأكد ناظم" عمق العلاقات الثقافية بين البلدين سيما على مستوى الشعوب"، مشيراً إلى أن "العراق والشام ومصر كانوا في طليعة البلدان التي رسمت ملامح الثقافة العربية،وناقش اللقاء بحضور رئيس الهيأة العامة للآثار والتراث ليث مجيد حسين ورئيس هيأة السياحة ظافر مهدي عبد الله ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر تنضيج عدد من مذكرات التفاهم في السياحة والثقافة واسترداد الآثار المنهوبة والمهربة".

كما اكد البيان "على ضرورة العمل سوية في ملف استرداد الآثار، وتبادل المعلومات بين الطرفين. وإعادة تنشيط السياحة الدينية بين البلدين في المستقبل القريب مع تراجع خطر الجائحة بسبب تصاعد وتيرة التلقيح ضد الفايروس، فضلا عن تفعيل التعاون في مجالات الفن والنشر".

ودعا السفير السوري وزير الثقافة إلى زيارة سوريا في قادم الأيام، الأمر الذي رحب به ناظم، ووعد بتلبيته في أقرب فرصة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة