روحاني في آخر جلسة لحكومته: أداؤنا لم يخل من الأخطاء ونعتذر من الشعب

أقر الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني، بارتكاب حكومته "أخطاء" وفشلها في إنهاء العقوبات، معربا مع ذلك عن ثقته بأن إيران لن تكون الجهة الخاسرة في المفاوضات النووية الجارية.

وفي آخر اجتماع لحكومته اليوم الأحد، قال روحاني إن "الحرب الاقتصادية فرضت علينا ولولا هذه الحرب كان ازدهار اقتصاد البلاد يستمر بنفس الوتيرة".

وأضاف: "كان بودي أن أطور قدرات القوات المسلحة من خلال شراء أحدث الاسلحة وهذا ما عملنا عليه من خلال إنهاء العقوبات وإدراج هذا الأمر في الاتفاق النووي، لكن لم ننجح في نهاية المطاف بسبب العقوبات التي فرضت علينا من جديد".

واعتبر روحاني أنه "كنا نستطيع رفع العقوبات مع مراعاة الشروط التي وضعها المرشد الأعلى لكن أمورا و ظروفا أخرى منعتنا من تحقيق ذلك".

وحسب روحاني، فإن الحكومة "لم تقل للمواطنين إلا الحقيقة.. في بعض الفترات تحفظنا على بعض التفاصيل، خوفا من تأثر اللحمة الوطنية".

وقال الرئيس المنتهية ولايته: "أداؤنا لم يكن خاليا من الأخطاء ونعتذر من المواطنين ونطلب منهم العفو".

وأشار روحاني إلى أنه "كنت على ثقة بأننا لن نخسر في المفاوضات النووية والآن اعتقد أيضا أننا لن نكون الجهة الخاسرة فيها".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة