الأمم المتحدة تحذر تدهور الوضع في الضفة الغربية: موت ومعاناة لا يمكن قبولها في غزة

 حذر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، اليوم الثلاثاء، من أن الوضع في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، "يتدهور بشكل كبير"، وأشار إلى وجود مخاوف بشأن عمليات قتل غير قانونية.

وقال تورك إن هناك "موتا ومعاناة لا يمكن أن يقبل بهما ضمير" في غزة.

وكشف أنه حتى يوم 15 يونيو حزيران قتل 528 فلسطينيا، بينهم 133 طفلا، على أيدي قوات الأمن الإسرائيلية أو المستوطنين منذ أكتوبر تشرين الأول، وقال إن بعض الحالات تثير "مخاوف جدية من عمليات قتل غير قانونية".

وتقدر السلطة الفلسطينية، في الضفة الغربية، من جهتها أن ما لا يقل عن 545 شخصا قتلوا على يد القوات الإسرائيلية أو مستوطنين منذ 7 أكتوبر تشرين الأول.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد حذرت الأسبوع الماضي من تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية، حيث تؤدي القيود الصارمة والعنف والهجمات على المرافق الطبية إلى تعقيد الوصول إلى الرعاية.

ودعت الوكالة الأممية في بيان إلى "الحماية الفورية والفعالة للمدنيين والنظام الصحي في الضفة الغربية".

وقد شهدت الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 تصاعدا في وتيرة أعمال العنف منذ أكثر من عام، وعلى وجه الخصوص منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر تشرين الأول.

Facebook Comments

Comments are closed.