عضو بمجلس نينوى: داعش لا يزال ينشط بهذه المنطقة الجبلية

قال عضو مجلس محافظة نينوى خزعل حماد، الاحد، ان هناك منطقة في صلاح الدين لم يتم تطهيرها بشكل جيد في عمليات التحرير لذلك فهي تشهد بين فترة واخرى عمليات خطف وقتل من قبل خلايا داعش النائمة هناك.

حماد في تصريح خاص لوكالة انباء الرأي العام الاخبارية (بونا نيوز)، اوضح ان " مجلس المحافظة ابلغ القوات الامنية والقيادة المركزية والحكومة الاتحادية عند التحرير وبعد اعلان النصر بعدم تطهير صلاح الدين بشكل كامل، مشيرا الى ان هذه تقع بين سلسلتي جبال حمرين ومكحول، وهي منطقة  جبلية وعرة جدا وتحتوي على كهوف ووديان التي تتخذها جماعات داعش مخابئا لها".

واضف ان " وعورة هذه المنطقة يجعل منها سببا لشن عمليات خطف وقتل من قبل خلايا داعش "، مبينا ان اخر ما ارتكبته هذه الخلايا التابعة لداعش عملية الاغتيال التي  حدث في مكحول والتي  ادى الى استشهاد ثلاثة شباب من قرية المسحق الواقعة على سفح الجبل".

وبين حماد ان " هذه الحادثة تعد مؤشرعلى صعوبة الموقف الامني في هذه المنطقة وبإمكان هذه الخلايا الاختباء بها والاحتماء بوعورتها حتى لو وجدت القوات الامنية هناك"، مشيرا الى ان " هذه المناطق بحاجة الى طائرات مراقبة بشكل دائم وكاميرات حرارية ترصد تحركات عناصر داعش عند خروجهم من مخابئهم وتجوالهم هناك".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة