رئيس مجلس الامة الجزائري يتولى رئاسة البلاد "مؤقتا"

ثبت البرلمان الجزائري، رسميا الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية، ووفقا للمادة 102 من الدستور فإن رئيس مجلس الأمة سيصبح رئيسا مؤقتا للجمهورية لمدة 90 يوما تلقائيا.
واجتمع البرلمان الجزائري اليوم الثلاثاء، بغرفتيه برئاسة عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة، للإعلان نهائيا عن شغور في منصب رئاسة الجمهورية.
وأكدت مصادر صحفية، أن عبد القادر بن صالح، سيتولى منصب رئاسة الدولة بالنيابة وفق الدستور رغم الرفض الشعبي وأطياف المعارضة.

ومن المقرر أن يكون أول قرار يتخذه بن صالح في حال توليه رئاسة الدولة هو استدعاء الهيئة الناخبة تمهيدا لانتخابات رئاسية في غضون تسعين يوما.

جلسة للبرلمان الجزائري لإعلان شغور منصب رئاسة الجمهورية

أول خطوة للمجلس الدستوري في الجزائر بعد استقالة بوتفليقة

وتنص المادة 102 من الدستور على أنه و في حالة استقالة رئيس الجمهورية أو وفاته، يجتمع المجلس الدستوري وجوبا ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية وتبلغ فورا شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان الذي يجتمع وجوبا، كما يتولى رئيس مجلس الأمة مهام رئيس الدولة لمدة أقصاها تسعون (90) يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية، علما أنه لا يحق لرئيس الدولة المعين بهذه الطريقة أن يترشح لرئاسة الجمهورية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة