رئيس الجمهورية يتسلم من بولونيا قطعة أثرية عراقية

تسلم رئيس الجمهورية عبداللطيف جمال رشيد، اليوم الاربعاء، قطعة اثرية عراقية تعود للحضارة الاشورية.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية في بيان تلقته (بونا نيوز)، ان "رئيس الجمهورية، زار متحف القرون الوسطى المدني في مدينة بولونيا في إيطاليا، يرافقه وزير الثقافة والسياحة والآثار أحمد فكاك البدراني، ووزيرة الهجرة والمهجرين إيفان فائق جابرو وعدد من المستشارين والمسؤولين".

واوضح، انه "لدى وصول موكب الرئيس إلى متحف القرون الوسطى المدني كان في استقباله رئيس البلدية ماتيو ليبوري ومديرة متاحف بلدية بولونيا ايفا ديلي اينوتشينتي ومدير المتاحف المدنية للفنون القديمة ماسيمو ميديكا والأستاذ في جامعة بولونيا نيكولا ماركيتي وقائد وحدة سلاح الدرك لحماية التراث الثقافي في بولونيا جوسيبي دي غوري، الذين أعربوا عن سعادتهم لزيارة الرئيس عبد اللطيف جمال رشيد إلى المتحف".

واضاف، انه "جرى خلال اللقاء، تسلم قطعة أثرية عراقية تعود إلى الحضارة الآشورية، وشكر الرئيس ووزير الثقافة الحكومة الإيطالية على ذلك".

وأكد رئيس الجمهورية، أن "العراق يُثمن جهود إيطاليا لاستعادة الآثار العراقية إلى جانب مساهمتها في عمليات التنقيب عن الآثار بالتنسيق مع الجهات الرسمية العراقية المُختصة"، مشيرا الى ان "اللقاء، شهد حديثا موسعا عما تعرضت له الآثار العراقية من تدمير ونهب على مر العصور وآخرها ما قامت به عصابات داعش الإرهابية".

وبين وزير الثقافة، "الجهود المبذولة في استعادة الآثار العراقية"، مشيرا بهذا الصدد إلى "استعادة (17) ألف قطعة من الولايات المتحدة وما يقارب من (6) آلاف قطعة أثرية من المملكة المتحدة، و(2500) من لبنان وبعض المسكوكات من مصر".

ومن الجانب الإيطالي أعرب البروفيسور في الثقافة والتاريخ نيكولا مارشيتي، عن تقديره "للزيارة التي يقوم بها رئيس الجمهورية إلى المتحف"، معربا عن أمله "بتطوير التعاون بين البلدين لما يمتلكانه من تاريخ وحضارة عريقة أسهمت بتقدم وتطور الإنسانية".

واطّلع الرئيس على "أجنحة المتحف المختلفة التي ضمت معرضا لفنانين عراقيين وعرب شمل منحوتات وأعمال فنية مختلفة، كما استمع لإيجاز حول محتويات المتحف وتاريخ تأسيسه، مبديا سعادته لزيارة المتحف"، لافتا إلى أن "العراق وإيطاليا يتقاسمان إرثا تاريخيا وحضاريا".

Facebook Comments

Comments are closed.