مالي تختار رئيسا جديدا والمعارضة تندد

أعيد انتخاب رئيس مالي المنتهية ولايته إبراهيم أبو بكر كيتا لولاية رئاسية جديدة من خمس سنوات، وسط احتجاجات من المعارضة التي اعتبرت الانتخابات مزورة.

وحصل أبو بكر كيتا (73 عاما) على 67,17% من الأصوات في الجولة الثانية في 12 أغسطس، مقابل 32,83% للمعارض سومايلا سيسيه، وزير المال السابق (68 عاما)، وسط نسبة مشاركة ضعيفة بلغت 34,54%، حسب نتائج رسمية أعلنت أمس الخميس، وما زالت تحتاج إلى تصديق المحكمة الدستورية.

وسارت المعارضة إلى التنديد بهذه النتيجة، حيث قال تييبيلي درامي المقرب من سومايلا سيسيه "إنها نتائجهم وهي لا تعكس حقيقة الصناديق"، مضيفا أن "الثاني عشر من أغسطس هو يوم أسود بالنسبة لمالي".

وقال في وقت لاحق للصحافيين إن فريقه "سيقدم طعنا أمام المحكمة الدستورية لإلغاء نتائج مزورة" في عدد من المناطق.
وفي غضون ذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قادة مالي إلى "عدم العودة إلى الوراء" في أعقاب الانتخابات.

وخلال محادثتين هاتفيتين منفصلتين مع كل من كيتا وسيسيه أكد غوتيريش "ضرورة وضع شعب مالي أولا ودائما، وعدم العودة إلى الوراء في جهود المصالحة".

وقال غوتيريش إن "الانتخابات جرت، ومن المهم للغاية حل الخلافات بالطرق القانونية وعبر الحوار السياسي".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة