صحيفة باكستانية: كربلاء أعطتنا دروساً بالدم

أكّدت صحيفة "نايشن Nation" الباكستانية إن شهر محرم قد نال أهميةً خاصةً بين بقية الاشهر الحرم في التاريخ الاسلامي "ذو القعدة وذو الحجة ورجب" نظراً لما حصل في العاشر منه عام 680 م ، من انتهاك لما أسمتها بـ "الزهور الجميلة في حديقة النبي محمد (ص) على يد جيش الطاغية يزيد في معركة الطف الخالدة".

وقالت الصحيفة في مقال مترجم، إن "فاجعة كربلاء لم تصب أفئدة جميع مسلمي العالم وحسب , وإنما قد تركت تأثيراً مماثلاً حتى لدى غير المسلمين رغم مرور مئات السنين على وقوعها" ، عازيةً السبب في هذا الى أنها "لم تكن معركةً من أجل السلطة أو لفرض السيطرة على أراض معينة ، وإنما كانت صداماً بين الملكية الشمولية والخلافة الاسلامية الحقيقية كما أمر بها نبي الانسانية (ص) ، والمواجهةً المثلى بين القمع والعدالة ، وبين الخير والشر".

وأضافت الصحيفة الباكستانية أن "من بين أبرز الادلة على سمو وإنسانية هذه الثورة التي خاضها آل بيت النبي (ص) تحت قيادة حفيده الإمام الحسين (ع) ، هي إصطحابه للنساء والاطفال وأنصار تجاوزت أعمار بعضهم الـ 80 عاماً في مواجهة ذات نتيجةً واحدة مؤكدة والتي فضّل من خلالها التضحية بهم جميعاً بدلاً من المساومة على موقفه من الحالة التي عاشتها الامة الاسلامية آنذاك".

وأشار كاتب المقال الى أن : من بين أبرز ما ذكر في وصف فاجعة كربلاء هو ما ذكره العلامة الهندي الفارسي الاصل (خواجا معين الدين شيستي) بالقول : إن (ثورة الحسين هي الأساس الذي تثبتت بها عبارة (لا إله إلا الله ) في الفترات اللاحقة للإسلام)".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة