سوريا تواجه فلسطين في ديربي بلاد الشام بكأس آسيا

يلتقي منتخب سوريا مع فلسطين يوم الأحد على ستاد مدينة مدينة الشارقة، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في كأس آسيا 2019 في الإمارات.
وأكد مدرب المنتخب الفلسطيني، الجزائري نور الدين بن علي جاهزية فريقه للمباراة، وقال إن "المنتخب الفلسطيني يقدم عمل استثنائي ومباراتنا أمام سوريا ستكون هي البوابة الأولى في البطولة لنقول لكرة القدم الآسيوية والعالمية نحن موجودين وسنشرف بلادنا في هذه البطولة ونتطلع أن تكون مباراة الغد عنوان للعب النظيف ومباراة قوية بين الجانبين".

وأضاف: "منتخب سوريا فريق محترم على المستوى الفردي والجماعي ومن حقه يكون له الثقة في كسب المباراة، وفي ذات الوقت حقنا مشروع أن نتعامل مع مباراة كبيرة ونحقق نتيجة إيجابية، وقمنا بعمل إستراتيجية خاصة للعب هذه المباراة".
وأوضح مدرب فلسطين: "نهدف إلى رفع التحدي في كل مبارياتنا في المجموعة وكسب نقاطها، وعلينا جميعا كلاعبين وجهاز فني مسؤولية كبيرة في تحقيق النتائج الإيجابية".
وحول جاهزية اللاعبين قال بن علي: "أقمنا معسكر اعدادي لمدة شهر وعالجنا العديد من الأخطاء من خلال المباريات الودية التي خضناها، والأهم الآن هو التركيز ثم التركيز وسندخل باللاعبين الجاهزين".
من جهته شدد الألماني بيرند شتانغ مدرب المنتخب السوري على جاهزية فريقه لخوض المباراة الأولى، وقال خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة: "نحن جاهزون لمباراة الغد وجميع اللاعبين في جاهزية تامة باستثناء اللاعب فراس الخطيب الذي يغيب عن هذه البطولة بسبب الإصابة، لكن بقية اللاعبين في حالة ممتازة ويتطلعون لخوض مباراة اليوم".
وأضاف: "لا يوجد أحد في الفريق يقول أننا سنفوز بلقب البطولة، نحن لسنا متعجرفين، هناك العديد من الفريق التي تريد الفوز باللقب، وهناك العديد من الفرق التي لعبت في كأس آسيا في روسيا، مثل اليابان وكوريا الجنوبية والسعودية وأستراليا وإيران، وهم يمتلكون الأفضلية".
وأوضح: "أتينا الى هنا لتحقيق نتائج جيدة، وسوف نسعى لرسم الابتسامة على وجوه السوريين من خلال هذه البطولة، وفي مباراة الغد سنقدم كل مابوسعنا من أجل الفوز في المباراة لاسيما أن البداية مهمة لنا وللمنتخب الفلسطيني، حيث ستمنحنا خطوة مهمة للأمام ولن تضعنا أمام ضغوطات في المباريات التالية".
وتابع: "لدينا مجموعة من اللاعبين الشباب، ولن نقول أننا سنفوز بجميع المباريات ولكننا سنتقدم بأقصى قدر ممكن، وهدفنا الأول هو تحقيق نتيجة جيدة أمام فلسطين".
وأردف بالقول: "أعتقد أن العراق أكد أن كل شيء ممكن عام 2007 عندما فاز بكأس آسيا، حيث لم يتوقع أحد أن يحققوا ذلك، وأنا شخصياً أعتقد أن هؤلاء اللاعبين الشباب سيقاتلون ويلعبون من أجل بلدهم".
ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الأحد أيضاً أستراليا مع الأردن على ستاد هزاع بن زايد في العين.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة