مصدر مغربي يحسم الجدل حول مغادرة سفير الإمارات وتوتر العلاقات

حسم موقع إماراتي، نقلا عن مصدر مغربي رسمي الجدل الدائر حول أنباء استدعاء السفير الإماراتي في الرباط علي سالم الكعبي.

وقال المصدر الذي لم يسمه موقع "إرم" إن العلاقات بين البلدين تتسم بالقوة والمتانة، وليس صحيحا استدعاء السفير الإماراتي في المغرب.

وسخر المصدر المغربي من هذه الأنباء، قائلا إنه لا يوجد في الأعراف الدبلوماسية شيء اسمه "طلب سيادي عاجل"، معتبرا أن وسائل الإعلام التي تناقلت هذه الأنباء تفتقد إلى ما وصفه بـ"المنطق السليم والقواعد المهنية".

وقال المصدر إن السفير الإماراتي موجود في بلاده منذ نحو أسبوعين أو أكثر "لأسباب شخصية أو إدارية أو غير ذلك، المهم أنه لا علاقة للأمر بما يعرف بالاستدعاء الذي يشير في الأعراف الدبلوماسية إلى توتر وخلافات بين الدول".

وتابع المصدر أن "أقوى دليل على متانة العلاقات بين البلدين هو الزخم المعتاد الذي تشهده فعاليات المغرب في أبوظبي، والتي افتُتِحت قبل أسبوع في العاصمة الإماراتية وتستمر حتى الـ30 من الشهر الجاري".

يذكر أن هذه الفعالية افتتحها الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بحضور محمد ساجد وزير السياحة والصناعة التقليدية المغربي الذي أشاد بعلاقات البلدين.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة