جريزمان يودع جماهير الاتلتك برسالة عاطفية

ودَّع الفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم أتلتيكو مدريد، جماهير فريقه برسائل عاطفية، بعد 5 سنوات قضاها في صفوف الروخيبلانكوس.
وأكَّد جريزمان، أنَّه اتخذ قرار الرحيل، الصيف المقبل، من أجل مواجهة تحديات أخرى خلال مسيرته الكروية، حيث لم يُعلن أي تفاصيل حول خطوته المقبلة.
وأصبح الديك الفرنسي، قاب قوسين أو أدنى من الانتقال لصفوف برشلونة، والذي رفض ارتداء قميصه الصيف الماضي، وفقًا لعدة تقارير صحفية إسبانية.

ويُسلط  الضوء، على أبرز الأسباب الرئيسية، في اتخاذ جريزمان قرار الرحيل:

مشروع كبير

بعدما نجحت إدارة أتلتيكو مدريد، في إقناع جريزمان بالبقاء، وعدته بإبرام صفقات مميزة، من أجل قيادة مشروع الفريق للقتال على الألقاب.

وبالفعل تعاقد النادي مع الجناح توماس ليمار من موناكو، ورودري لاعب فياريال، والمهاجم نيكولا كالينيتش من ميلان، وسانيتاجو أرياس من آيندهوفن، والظهير جوني كاسترو من سيلتا فيجو، والحارس أنطونيو أدان من ريال بيتيس، والجناح جيلسون مارتينيز من سبورتينج لشبونة.

وتوسمت الجماهير، خيرًا في هذه الصفقات من أجل زيادة قوة الفريق للمنافسة على الألقاب؛ حيث عانى الفريق من عدم استغلال الفرص في الخط الأمامي.

استقرار تام

وبخلاف الصفقات المميزة، نجحت الإدارة في تحقيق الاستقرار داخل الفريق بالحفاظ على أنطوان جريزمان، ومنعه من الرحيل لبرشلونة، من أجل بناء الفريق حوله.

كما توصَّلت الإدارة لاتفاق مع الأرجنتيني دييجو سيميوني من أجل تجديد عقده، واستكمال مسيرته الجيدة مع الروخيبلانكوس.

وقتل النادي المدريدي، كل الشائعات حول حارس المرمى السلوفيني يان أوبلاك، والذي طاردته العديد من كبار الأندية في أوروبا، بتجديد عقده والاحتفاظ بخدماته.

كل هذه الخطوات، بشَّرت الجماهير بموسم استثنائي للروخيبلانكوس، الذي بدأه بتحقيق لقب كأس السوبر الأوروبي على حساب غريمه التقليدي ريال مدريد.

سراب مدريد

بدأ أتلتيكو، موسمه بنتائج متذبذبة في الليجا، وسار بشكل جيد أوروبيًا، وتأهل كوصيف للمجموعة الأولى خلف بوروسيا دورتموند وبفارق الأهداف.

لكنه تلقى أول ضربة له بالإقصاء من دور الـ16 لكأس ملك إسبانيا أمام جيرونا، وبعد أسابيع قليلة أقصي بسيناريو درامي أمام يوفنتوس من دور الـ16 لدوري الأبطال، والذي كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، بالنسبة لجريزمان.

ولم يتبقَ لنادي العاصمة الإسبانية، سوى الصراع على الليجا مع برشلونة، والذي خسره بالهزيمة ضد البارسا بثنائية نظيفة في الجولة (31)، ليتحول المشروع الكبير إلى سراب.

وضمن "الأتلتي" المركز الثاني بجدول الترتيب، مستفيدًا من الخسائر الكارثية التي يعيشها جاره اللدود، ريال مدريد.

رحيل النجوم

قرر العديد من نجوم أتلتيكو مدريد، وضع حد لمسيرتهم مع الفريق، وأعلنوا الرحيل وكان على رأسهم قائد الفريق الأوروجوياني دييجو جودين.

ورغم عدم وجود أي إعلان رسمي حتى الآن، إلا أن تقارير إسبانية وإيطالية عدة، أكدت اتفاق جودين مع نادي إنتر ميلان، على ارتداء قميص النيراتزوري، بداية من الموسم المقبل.

وأعلن أيضًا خوانفران توريس، الذي يُعد ضمن قادة الفريق، رفضه تمديد عقده مع النادي بعد 8 مواسم ونصف شارك بها بقميص نادي العاصمة.

وبرحيل نجوم وقادة الفريق، وصعوبة المنافسة على الألقاب خاصًة أوروبيًا، لم يكن قرار الرحيل صعبًا على جريزمان، لا سيما وأنه يسعى للمنافسة على الجوائز الفردية، وإثراء مسيرته بالألقاب المحلية، والقارية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة