ايران : الجواسيس المعتقلين كانوا يعملون بمراكز حساسة وحيوية في المجالات الاقتصادية والنووية

كشف مدير دائرة مكافحة التجسس بوزارة الأمن الايرانية، الأثنين، تفاصيل تفكيك شبكة التجسس التابعة للاستخبارات المركزية الاميركية، التي أعلن عنها في وقت سابق.

ونقلت وكالة "ارنا" الإيرانية، عن مدير دائرة مكافحة التجسس بوزارة الأمن الايرانية، قوله إن "وزارة الامن الايرانية استطاعت يوم 18 حزيران الماضي تفكيك شبكة تجسس تابعة للاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) والقضاء عليها"، مبيناً أن "الشبكة ضمت 17 عميلا تابعا للاستخبارات المركزية الاميركية".

وأضاف، أن "الجواسيس المعتقلين كانوا يعملون في مراكز حساسة وحيوية في المجالات الاقتصادية والنووية والبنى التحتية والعسكرية والسايبرية وكذلك القطاع الخاص المرتبط بها وكذلك في القطاع الخاص كمقاولين او مستشارين لتلك المراكز حيث بلغ عددهم 17 شخصا".

وتابع مدير دائرة مكافحة التجسس، أن "البعض قد خدع من قبل وكالة الـ ( سي آي ايه) بمنحه تأشيرة دخول الى الاراضي الاميركية"، موضحاً أن "(سي آي ايه) بادرت الى تأسيس شركات مزيفة بهدف التجسس تحت وعود توفير فرص عمل او تأمين معدات من خارج البلاد".

وأشار إلى أن "عملاء الـ (سي آي ايه) قاموا بالاتصال بالمواطنين الايرانيين بعناوين دبلوماسية على هامش المؤتمرات العلمية في اوروبا وافريقيا وآسيا حيث وجهوا دعوات لاعضاء الشبكة بالتعاون الاستخباري".

وأوضح، أن "المتهمين ذكروا اثناء قضائهم عقوبة السجن، نكث الوعود التي منحها ضباط الـ (سي آي ايه) لهم ومنها الهجرة والحصول على فرص عمل وثروة ومنحهم الضمان العلاجي في اميركا وكذلك توفير الغطاء الامني للجواسيس في ايران وخارجها والتي لم يتحقق أي منها".

ولفت إلى أن "جميع الاشخاص تلقوا تدريبات معقدة على يد ضباط الـ (سي آي ايه) في مجال اقامة الاتصالات مع الخارج بشكل آمن باستخدام معدات تجسس متطورة"، لافتاً إلى "استخدام الجواسيس معدات حديثة كانت تخبأ داخل الصخور ويتم نقلها باستخدام الاماكن العامة كالحدائق والمناطق الجبلية وغيرها فضلا عن توفير هويات مزورة والتي أعدت بشكل ساذج وبعد الكشف عنها وردت توجيهات من الـ (سي آي ايه) بإتلافها".

وأكد مدير دائرة مكافحة التجسس بوزارة الأمن الايرانية، المسؤول، أن "الجواسيس تم تدريبهم على التنسيق مع عناصر الـ (سي آي ايه) والانتقال الى المدن الحدودية الايرانية المحددة مسبقا مع الشعور بمخاطر الكشف عنهم بهدف الهروب الى خارج البلاد لكن الجواسيس الذين خططوا للهروب قابلوا عناصر مكافحة التجسس في البلاد بدلا من مقابلة عملاء الـ (سي آي ايه) وتم اعتقالهم في نهاية المطاف".

وأوضح المسؤول الامني الايراني، أن "جميع اعضاء شبكة التجسس إيرانيين ولا يوجد بينهم اجنبي، ولا يمكن استبدالهم بإيرانيين معتقلين لدى واشنطن"، مؤكداً أن "الشبکة التجسسیة لم تتمکن من القیام بأعمال تخریبیة وذلك لتفكيكهم والقبض عليهم، بينهم لم تمض فترة طويلة على انضمامه للشبكة".

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة