مقتل رجل حاول تفجير مستشفى يعالج مصابي فيروس كورونا في أمريكا

قتل رجل يشتبه في أنه خطط للهجوم على مستشفى يعالج فيه مرضى مصابون بفيروس كورونا بعد اشتباك مع عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي)، حسب ما صرح به مسؤولون.

وبحسب "BBC"، فقد وقعت المواجهة حين حاول عناصر أف بي آي اعتقال رجل في السادسة والثلاثين من العمر في مدينة بيلتون في إطار تحقيق إدارة الإرهاب الداخلي، وفقا لمصادر أمنية.

وقال مسؤولون إن "الرجل كان يتصرف بدوافع عنصرية وكره للحكومة".

ويعتقد أن المتهم فكر في أكثر من هدف قبل أن يستقر خياره على المستشفى بسبب الوباء الحالي.

وكان المشتبه واسمه تيموثي ويلسون تحت المراقبة على مدى شهور، وقد توصلت السلطات خلال تلك الفترة إلى أنه قد يكون متطرفا خطرا، وكان قد أبدى آراءً عنصرية وعداءً طائفيا، حسب ما أفاد به ف بي آي.

وكان ويلسون قد فكر في مهاجمة مدرسة فيها عدد كبير من الطلبة السود ومسجد وكنيس، حسب الجهاز الأمني.

وأفادت تقارير أن المتهم قرراستهداف مستشفى بعد أن طلبت السلطات في مدينة بيلتون من السكان البقاء في منازلهم للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا.

وورد في بيان أن ويلسون فكر في أكثر من هدف قبل أن يستقر أخيرا على منطقة المستشفى في محاولة لإيذاء عدد كبير من الناس، مستهدفا مؤسسة تقدم خدمات صحية ضرورية في الظروف الحالية.

واتخذ المشتبه الخطوات الضرورية للحصول على المواد اللازمة لنصنيع عبوة متفجرة ، كما أفادت الأجهزة الأمنية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة