فضيحة فساد تهز المقر الرئاسي في كوريا الجنوبية

أصدر الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، تعليماته إلى المكتب الرئاسي اليوم الأربعاء، للنظر على الفور وبشكل شامل في مزاعم الفساد التي تورط فيها سكرتيره للثقافة.

وجاءت هذه الخطوة بعد تقرير إخباري يفيد بأن شركة محلية أنشأها السكرتير، جون هيو غوان، فازت بعشرات العقود بقيمة إجمالية 5.1 مليار وون (4.5 مليون دولار أمريكي)، مع حكومة مدينة سيئول أثناء عمله كمسؤول كبير في مكتب المدينة في الفترة من 2014 إلى 2018.

وتم تعيين جون، الأمين العام السابق لمجلس الفنون الكوري، في منصبه في المكتب الرئاسي في مارس.

كما أمر الرئيس مون، بإجراء تحقيق في قضية منفصلة للادعاء بأن كيم وو نام، رئيس هيئة السباقات الكورية (KRA)، أساء لفظيا إلى أحد موظفي (KRA) لرفضه تعيين أحد مساعديه السابقين في الجمعية الوطنية، خدم كيم ثلاث فترات كنائب برلماني.

وأمر الرئيس مون السكرتير الرئاسي الكبير للشؤون المدنية والعدالة بـ "التأكيد التام" على الحقائق ذات الصلة و اتخاذ "إجراءات حازمة"، وفقا لما ذكره المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانغ مين سوك.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة