العمل تحيل آلاف المشاريع الى القضاء وتشدد على تشغيل هذه الفئات

احالت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الاف المشاريع في بغداد والمحافظات الى القضاء لمخالفتها قوانين تشغيل عمالة اجنبية غير شرعية، بينما اقرت عدم وجود احصائية رسمية لعدد العمال الاجانب في البلاد.

قال مدير دائرة العمل والتدريب المهني في الوزارة، رائد جبار باهض للصحيفة الرسمية  إن "اللجان التفتيشية التابعة لدائرته، تمكنت من خلال حملاتها الدورية على مواقع العمل للقطاعين الخاص والمشترك و مشاريع حقول النفط في بغداد  والمحافظات، من احالة 3 آلاف مشروع لمحكمة العمل  لمخالفتها نصوص قانون العمل بتشغيل عمالة اجنبية غير شرعية، بينهم من انتهت مدة اقامتهم في البلاد"، مشددا على "ضرورة تشغيل العمالة المحلية ، لاسيما الذين يتمتعون بخبرات كبيرة لا تقل عن الايدي العاملة الاجنبية".

وأشار باهض إلى "وجود عاملين ايجابيين، يصبان في مصلحة الشركات والمشاريع عند تشغيل العمال العراقيين، الاول عدم الحاجة لتحمل تكاليف اجور استقدام العامل الاجنبي، والثاني هو عدم الاضطرار الى منحهم اجازات طويلة كالتي تمنح للعمال الاجانب لزيارة اسرهم في بلدانهم".

ولفت الى "عدم وجود احصائية رسمية دقيقة بأعداد العمال الاجانب في البلاد، وذلك لانقسامهم الى عمالة شرعية وعمالة غير شرعية مما يصعب عملية تحديد العدد الفعلي للعمالة الوافدة".

وكشف باهض، عن "تسجيل مليون و600 ألف عاطل عن العمل فقط في قاعدة بيانات الوزارة"، منوها بان "هناك الكثير لم يتم تسجيلهم، وباتت هناك حاجة ملحة لاستيعاب هذه الاعداد الكبيرة في سوق العمل من خلال جهد تكاملي مخطط له".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة