الكهرباء تنفي الانباء التي تحدثت عن استيراد الطاقة من تركيا

نفت وزارة الكهرباء ، الاثنين، الانباء التي تحدثت عن استيراد الطاقة الكهربائية من تركيا، معتبرة أن هذه الاخبار "لاصحة" لها.
وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى في لقاء متلفز : "في ظل تداعيات أزمة نقص الغاز المورد لمحطات الإنتاج كانت هنالك عقود لدى وزارة الكهرباء على أن تتعاقد مع الجانب العراقي بواقع 50 مليون متر مكعب من الغاز يومياً لتجهيز محطات الإنتاج، وانخفضت هذه النسبة بشكل مفاجئ من قبل الجانب الإيراني من 50 مليون إلى 5 ملايين متر مكعب، الأمر الذي انعكس سلباً على  ساعات تجهيز الكهرباء في عموم محافظات العراق، إذ خرج من الخدمة ما يقارب 6552 ميغا واط، وبالتالي تأثرت بشكل مباشر على محافظات الفرات الأوسط، والعاصمة بغداد وحتى الشمالية والجنوبية".
واضاف، أن"المحافظات الجنوبية باعتبار أنه يوجد فيها حقول لإنتاج الغاز الوطني، لذا ساهمت بسد جزء من النقص الحاصل"، مؤكدا أن هذا أثر بشكل كبير على وضع منظومة الطاقة الكهربائية وساعات تجهيز الكهرباء.
وبشأن محطات انتاج الطاقة الكهربائية المتوفرة في العراق وعلاقتها بساعات التجهيز، أكد موسى، أن"وزارة الكهرباء لديها مجموعة من المحطات الغازية، منها ما يعمل على الغاز الوطني، ومنها ما يعمل على المستورد (الغاز الإيراني) ، كما لدينا مجموعة من المحطات البخارية ولدينا مجموعة من المحطات الكهرومائية ولدينا محطات تعمل على الديزل"، مشددا على أن"طاقة العراق بالمجمل كانت عبارة عن 19 ألفاً و200 ميغا واط، منها انتاج وطني تعمل على الوقود والغاز الوطني، ومنهم ما يعمل على مناسيب المياه".
وأشار المتحدث الرسمي، إلى أن"التجهيز يتفاوت من منطقة إلى أخرى تبعاً لشبكات التوزيع ومدى رصانتها وحجم التجاوز الحاصل على التجهيز وغيرها من الأسباب".
وعن الديون الديون المستحقة للجانب الإيراني، أفاد موسى بأن هناك مديونية بواقع مليارين و600 مليون دولار مديونية للجانب الإيراني كمستحقات واجبة الدفع.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة