التدخل العسكري القادم في النيجر يفضح نوايا مصالح القوي الاستعمارية

للكاتب علاء الدين محمد ابكر

واهم من يظن ان القارة الافريقية قد تحررت من ربقة الاستعمار  فلا تزال العديد من الدول تعيش تحت وطأة الاحتلال الغير مباشر ترزخ تحت الاستعمار الخفي خاصة  الدول الناطقة باللغة الفرنسية حيث تحتفظ فرنسا بقوات عسكرية في معظم تلك البلدان الواقعة جنوب الصحراء ولم تعرف تلك الدول منذ استقلالها طرق الممارسة  الديمقراطية بشكلها الصحيح فكانت عندما تريد فرنسا منح دولة ما  استقلالها تقوم باختيار من تريد من النخب الوطنية المحلية لتولى السلطة فيها و عندما يحاول حاكم افريقي شق عصا الطاعة علي فرنسا تقوم باريس بتحرك الجيش فيها  ليحدث انقلاب عسكري ليحمي مصالحها .

ومنذ ستينات القرن الماضي تاريخ بداية  فرنسا الاستعمارية منح الاستقلال للدول الافريقية تستمر لعبة القط والفأر ما بين فرنسا والدول الفرنكفونية ولكن في الاونة الأخيرة ظهرت الصين و روسيا كمنافس تجاري وعسكري قوي في القارة الافريقية ونجحت روسيا في حث الافارقة علي  طرد فرنسا من عدد من الدول الافريقية مثل مالي التي شهدت انقلاب عسكري وكذلك دول بوركينا فاسو وغينيا ولم تخفي تلك الدول الاتصال بروسيا بالمقابل انسحبت القوات الفرنسية منها ولكن انقلاب النيجر الاخير اغضب فرنسا بشكل كبير فالنيجر بالنسبة لفرنسا تمثل عمق استراتيجي فكل مخزون اليورانيوم الذي يدخل في صناعة الاسلحة النووية يجلب منها والتي تعتبر المصدر الرئيسي لمادة (لليورانيوم)  في العالم ورغم ذلك تعد النيجر من افقر الدول في افريقيا.

ففي سبعينيات القرن الماضي ظهرت منظمة (الاياكوس) وهي رابطة اقتصادية لدول غرب أفريقيا والتي تضم في  عضويتها دولة النيجر حيث منحت رابطة دولة غرب افريقيا المجلس العسكري الانقلابي في النيجر فترة اسبوع واحد لتسليم السلطة الي الرئيس المعزول محمد بازوم او مجابهة تدخل عسكري مسنود بتحالف غربي تقوده فرنسا تحت مظلة دول غرب افريقيا ونطرح  سوال لماذا لم تتدخل مجموعة (الاياكوس) في دول شهدت انقلابات عسكرية سابقة في كلا من مالي وبوركينا فاسو وغينيا بالرغم من انهم اعضاء ضمن رابطة دول غرب افريقيا  ؟

الاجابة هي ان اي تدخل اذا لم يبارك من طرف فرنسا فلن يحقق النجاح المطلوب كانت باريس تعتقد ان طموح روسيا لن يتمدد الي مستوي مس كنزها الغالي  (اليورانيوم) الذي تزخر به النيجر و ربما ظنت فرنسا ان انسحابها من مالي وبوركينا فاسو قد يورط روسيا في صراع مباشر مع التنظيمات الارهابية التي تنشط في  منطقة الساحل الافريقي و جنوب الصحراء ولكن حدث العكس حيث تمكنت روسيا من تفكيك تلك الجماعات استناد إلى خبراتها في التعامل مع الجماعات الإسلامية التي كانت تنشط في السابق بافغانستان ووسط اسيا بالتالي انتهت من هاجسها بخصوص ذلك الملف واصبحت بعدها تفكر في ثروات النيجر .

وهنا سوف يكون التدخل العسكري القادم في النيجر في حقيقة الأمر هو سيناريو لحرب ما بين روسيا وفرنسا وقد يشعل النار في  دول افريقية اخري مثل غينيا وبوركينا فاسو ومالي وتشاد التي تشهد عدم قبول لوجود القوات الفرنسية هناك.وفي الجانب الشرقي من القارة الأفريقيه وبالتحديد في السودان الذي شهد انقلاب عسكري ضد الحكومة المدنية في العام 2021م اكتفي حينها الاتحاد الافريقي بتجميد عضويته في المنظمة الافريقية الي حين رجوع الحكم الديمقراطي فيه والسودان المستعمرة السابقة لكل من بريطانيا ومصر لم يشكل انقلاب قائد الجيش الجنرال البرهان في الخامس والعشرين من اكتوبر 2021  خطر علي مصالحهم خاصة مصر التي رأت أن انقلاب السودان شبيه بانقلاب يوليو 2013 .

وان المصالح الشخصية للدول الاستعمارية هي التي تلعب دورا كبيرا في تحديد مستقبل الدول التي تشعر انها قد تخرج عن نطاق سيطرتها حيث نجد في غرب افريقيا فرنسا تقود التحضير للتدخل العسكري القادم في النيجر تحت مظلة رابطة دول غرب افريقيا الاقتصادية (الايكواس) وذلك لحماية المصالح الفرنسية خاصة (اليورانيوم) ، و في شرق افريقيا وتحديد بالسودان سوف تصارع مصر  لمنع اي تدخل عسكري يهدف لحماية المدنيين واقامة دولة ديمقراطية فمصالح القاهرة في السودان تتعارض مع ممارسة السودانيين لتجربة ديمقراطية حقيقية والتي اذا حدثت فانها سوف تفتح ملفات حساسة جدا مثل  تحديد مستقبل مثلث حلايب وشلاتين وابي رماد واتفاقية مياه النيل و ترسيم الحدود شمال مدينة وادي حلفا ومراجعة اتفاقية الحريات الاربعة التي استفادت منها مصر اكثر من السودان .

Facebook Comments

Comments are closed.