عن الهدنة.. قادة إسرائيل خلف الكاميرات ليسوا كما امامها

للكاتب كمال خلف

مازالت الإبادة الجماعية مستمرة منذ شهر ونيف في غزة وإسرائيل تواصل القتل المفتوح دون قيود او حدود، والولايات المتحدة الشريكة الأساسية فيها ومعها قادة الدول الغربية بدأوا بالتفكير فيما اقترفوا من جريمة، وبدأت عملية غسل اليدين من الدم، من خلال تكثيف الحديث عن الهدنة الإنسانية والمساعدات العاجلة. والرئيس بايدن يقول  سأواصل الدفاع عن سلامة المدنيين والتخفيف من معاناة سكان غزة”. ففي المسار الاستراتيجي العام نعتقد ان الأوان قد فات، فقد تمت المذبحة والابادة دخلت القاموس العالمي، وتم معها احتقار الإنسانية كلها، و القانون الدولي والإنساني، والقيم العالمية، وقوانين الحرب، والمنظمات الدولية والإنسانية.

 وهذا خطأ كبير وكبير جدا تم اقترافه، ولا يمكن تجاوزه، او تدارك اثاره على الدول الغربية وتحديدا الولايات المتحدة، ولا حتى يمكن تخفيف اثاره العميقة على دول وشعوب المنطقة. وحتى إسرائيل الماضية في سياسية القتل الجنوني، ستدرك عاجلا ام اجلا ان هذه الأنهار من الدم ستغرقها ككيان، وستنهي مستقبلها ووجودها كدولة على الخارطة. وان ثمن هذه الأفعال سيكون باهظا مستقبلا حتى ولو بعد حين. واليوم تتحدث الولايات المتحدة عن هدنة إنسانية في غزة، ولا يصح على الاطلاق وصفها بالانسانية، هي أولا مشروطة باطلاق سراح رهائن، وليست مبادرة من اجل مساعدة البشر لانهم داخل المحرقة، يمكن ان نسميها أي شيء الا وصفها ” بالهدنة الإنسانية”.

والحديث يدور عن اربع ساعات يوميا حسب المصادر الإسرائيلية، دون الاتفاق مع حماس بشكل مباشر حولها، ودون التنسيق مع الأمم المتحدة حسب ما صدر عنها، ودون تحديد توقيتها الدقيق خلال النهار. فالولايات المتحدة تعلن عن ممرات إنسانية من شمال القطاع الى جنوبه، وعن فتح معبر رفح للمساعدات. ومن الواضح انها عملية خداع للعالم، اربع ساعات لا يمكن ان نسميها الا استراحة للجيش من القتل والتدمير او لتبديل الوحدات القتالية، بالأساس إسرائيل تقوم بها يوميا لهذا الهدف، ثم تواصل القتل، هي بهذا المعنى مراوغة وتلاعب بالمشهد المشين، وإعادة صياغة للتفويض الأمريكي لإسرائيل بالقتل، ولكن بشكل تعتقد الولايات المتحدة انه يجعلها بوضع افضل.

فهذا الامر لن يكتب له النجاح، والإدارة الامريكية تتحسب لذلك، لان الهدنة يجب ان تكون مرتبطة باجراءات القسام حول الافراج عن بعض المحتجزين، لذلك تركت باب التفاوض مع الوسطاء مفتوحا حول هدنة جدية وفعلية بعيدا عن الشعوذة الإسرائيلية. فقادة إسرائيل يسابقون الزمن، ولا وقت للهدن واطالة الحرب، فالوقت عامل بات ضاغطا جدا، والتفويض الأمريكي بدأ ينفد امام هول ما اقترفته الة الحرب الإسرائيلية من جرائم ثقيلة امام العالم، وكلام وزير الدفاع الإسرائيلي  ” يواف غالانت ” عن الاستمرار لشهور وسنوات في الحرب، كلام فارغ من المضمون وكاذب.

 فهم لا يملكون ترف الوقت مطلقا، وهو يخدع الجمهور الإسرائيلي، ويمنحهم جرعات زائفة من المعنويات، وحتى الشتائم والالفاظ المشينة التي استعملها غالانت في المؤتمر الصحفي تدل على انهم في ازمة وامام حالة عجر. والى الان وفق المعلومات والتقديرات الدقيقة، مازالت المقاومة الفلسطينية تملك القدرة والقوة والتحكم الميداني في المواجهة وايقاع خسائر فادحة، والمقاومة وفق المعلومات أيضا قادرة على الاستمرار على هذا النحو من القدرة والفعالية لعام كامل حسب مصدر في المقاومة.

  قادة إسرائيل يخفون حجم الخسائر على الجمهور، لكن الى متى؟ الفضيحة ستظهر أخيرا. وحتى الان وبعد اكثر من شهر لم يحقق الجيش الإسرائيلي مع الدعم الأمريكي العسكري والسياسي ومعه دول الغرب أي انجاز عسكري او سياسي، سوى عار سفك دم الأطفال، وبات العالم كله يشعر بالقرف والاشمئزاز من هذه الأفعال، ويطالب بوقفها.ولكم ان تتخيلوا ان قادة إسرائيل الذين اعلنوا مرارا وتكرارا ان هدف الحرب، القضاء على حماس بالكامل، وتحرير الاسرى، وتغيير وجه الشرق الأوسط، طلبوا ان يغادر السنوار ومعه بعض قادة القسام قطاع غزة الى المنفى، مقابل وقف العدوان ونهاية الحرب. فاذا صحت هذه المعلومات فعلا، فانها دليل ان هؤلاء باتوا يبحثون فقط عن صورة نصر زائفة مهما كان شكلها، وان أهدافهم المعلنة ليست سوى كلام اجوف امام الكاميرات.

Facebook Comments

Comments are closed.